الرئيسية / أصداء عربية / إبن مصر محمود هلال يتوج بلقب منشد الشارقة في موسمه التاسع

إبن مصر محمود هلال يتوج بلقب منشد الشارقة في موسمه التاسع

بقلم:غزلان السعيدي 

إختتم يوم أمس الجمعة برنامج منشد الشارقة موسمه التاسع بفوز المنشد المصري 'محمود هلال' بلقب السنة ،تلاه المنشد الأردني نزار الشياب وفي المركز الثالث المنشد  المغربي علي المديدي .

 وبحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام ومديرها خالد عمر المدفع ومحمد خلف مدير إذاعة وتلفزيون الشارقة وسفراء وقناصل وفنانين  ،توج الفائزون الثلاث  بعد أن أطربوا الحاضرين بعذب شذوهم ، وتنافسوا بمحراب الفن الأصيل.

وفي كلمة للجهة المنظمة عن قيمية الفعالية قال القاسمي : إستطاع برنامج «منشد الشارقة» أن يتحول إلى أكاديمية إنشادية تستقطب محبي الفن الهادف من كافة أنحاء المنطقة العربية والعالم، وبلا شك أن تميزه يأتي من خلال تفرده في هذا المجال، حيث لا توجد هناك أي مدينة أو دولة في العالم، قد سبق لها أن مضت في هذا الاتجاه، وهو ما يعكس فرادة توجهات مؤسسة الشارقة للإعلام.

وعن فوزه بلقب منشد الشارقة لسنة 2016 وجائزة مادية قدرها 150 ألف درهم وسيارة شيفروليه إمبالا ، أعرب محمود هلال عن غبطته بهذا  التتويج المهدى لبلده  ولمنشدي مصر ،مضيفا  إن حصولها على لقب «منشد الشارقة» يثبت أنها تمتلك أصواتاً جميلة في الإنشاد الديني الهادف، وقادرة على المنافسة والحصول على المراكز الأولى في مسابقات عدة،كما أشار هلال إلى نيته الإنضمام إلى إذاعة القرآن الكريم في القاهرة،  مؤكدا عزمه التحضير لألبوم إنشادي يتضمن أعمالاً مختلفة في ألوانها ومقاماتها الموسيقية.

ومن جانبه عزم الفائز بالمركز الثاني المنشد نزار الشياب على رفع أداء فرقته والعمل  على تطويرها ، معتبرا تتويجه نقلة نوعية في مسيرته؛ بإعتبار أن برنامج «منشد الشارقة» له ثقله على الساحة العربية والعالمية .

فيما أهدى علي مديدي حصوله على المركز الثالث إلى جمهوره وأهله بالمملكة المغربية، قائلا: «بعد برنامج منشد الشارقة،سأعمل على الإنتهاء من مجموعة من الأناشيد التي أنوي طرحها في الأسواق، وأشرع في جولة فنية داخل المغرب وخارجه».

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الملك محمد السادس يسطر رهانات المغرب مغاربيا و إفريقيا وعالميا في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد

زهرة الشرق أكد الملك محمد السادس، مساء يوم الإثنين في خطابه الموجه للأمة ، أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *