الرئيسية / عبق التراث / البـلـوزة الــوجــديــة تــحـــاكــي الـزمـن الـجـمـيــل

البـلـوزة الــوجــديــة تــحـــاكــي الـزمـن الـجـمـيــل

بقلم : صونية السعيدي

 فسيفساء فنية, تلألأ بريقها في الأفراح والمناسبات ،تناغمت فيها الألوان والأشكال لتتفرد بخصوصيتها وروافدها الثقافية.

 زي تليد يعكس عمق الهوية والذاكرة الشرقية الضاربة في جذور التاريخ منذ سنة1392م، تلاقحت فيه الثقافات مع بزوغ عائلات  مسلمة ويهودية وافدة من الأندلس ،حطت رحالها  بدبدو ووجدة لتغير مسارها صوب فاس وتلمسان ،وهذا مايفسر القاسم المشترك بين المغرب والجزائر في الموروث الثقافي اللامادي ، حسب ما أعرب  عنه الباحث في التاريخ والتراث الوجدي الدكتور" بدر مقري".

 لباس تفننت فيه أنامل إبداعية، لتضفي رونقا وجمالا على عروس الشرق، نقشت على صدره "رشمات" تحاكي جمال الطبيعة : ورود –  طاووس – عناقيد عنب ، رصعت ب (السماق- كوكو- زوزو- سيملي…..)

تعددت تصاميمها بمسميات عدة ( القاضية- الهيندية- المحامي- جنب – العش- الباكيطة…..) حسب تصريح المصممة فيزازي فاطمة  .

 زي بأكمام قصيرة يتكون من قطعتين لبلوزة وجلطيطة تتزين جنباتها إما برفريس أو لبرودي يرافقها السروال العربي المطرز.

إلى جانب هذا النوع هناك بلوزة "المنسوج" مكونة من قطعة واحدة تتميز ببريق ثوبها الفضي أو الذهبي والمنديل, تكون ضمن جهاز العروس.


عارضة الأزياء المغربية وسنى حسيني

وبإطلالة البذخ والترف، تطلعلينا بلوزة المجبود أوالتل المصنوعة  من "الموبرة "أو" القطيفة" بلونها الملكي الأحمر  أوالأسود، حيكت تطريزاتها بالصقلي الحر وهو خيط حريري ذهبي آو فضي  .

ومن بين الأثواب التي أضفت جمالية على البلوزة في فترة الستينيات إلى غاية الثمانينات  (المكسي- الفينة المنبتة –جوهرة- قشور الحوت-………الخ.

فلا يمكننا الحديث عن العرس الوجدي في غياب لبلوزة ،لكونها  تحتل الصدارة في جهاز العروس: من بلوزة الحمام مصحوبة بالشدة والسطل إلى بلوزة "البرزة" المرصعة كليا بالعقيق الأبيض أوالفضي.

ومما أضفى على هذه التحفة بريقا وجمالية ؛الحلي :لمضمة وهي حزام ذهبي مرصع بالأحجار ,المسكية, المصحف ,الشوكة, الشرتلة…الخ.

ومع هبوب رياح العصرنة ,عرف الزي  التقلبديعزوفا، لكونه لم يساير صيحات الموضة ومستجدات دور الأزياء.

وتثمينا لهذا الموروث الثقافي  اللامادي دأبت جملة من الجمعيات  والتعاونيات إلى إعادة نبض الحياة لهذه التحفة الفنية ،في قالب جمالي يواكب متطلبات وأذواق المرأة الشرقية والفتاة المحجبة من خلال تصاميم وقصات صقلت بالخرز والأحجار على أثواب الحرير و الستان في طلة تحاكي حريم سلطان.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

تجفيف القديد والكرداس مؤونة مغربية يؤمنها العيد للشتاء القارس

  بــقــلـــم : يـــوســف حــمــادي – المغرب   المطبخ المغربي نتاج الحضارات والشعوب التي عاشت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *