الرئيسية / أصداء عربية / العالم المغربي عدنان رمال الأول على الصعيد الإفريقي الذي يتوج بجائزة المخترع الأوربي ‎

العالم المغربي عدنان رمال الأول على الصعيد الإفريقي الذي يتوج بجائزة المخترع الأوربي ‎

بقلم : صونية السعيدي

الباحث المغربي عدنان رمال يتوج ببراءة الإختراع الأولى من نوعها على الصعيد الإفريقي، التي ينظمها المكتب الأوروبي للإختراعات، تثمينا لمجهوداته الحثيثة في إكتشافه لعقار يعالج التعفنات التي تسببها البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

وبهذه المناسبة بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى الباحث عدنان جاء فيها "إننا لواثقون من أن هذا التتويج الدولي المستحق سيشكل حافزا قويا لك لمواصلة أبحاثك، وللأجيال الصاعدة من الباحثين المغاربة لبذل أقصى الجهود لتمثيل بلدهم أحسن تمثيل، والنهوض بالبحث العلمي، إسهاما منهم في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة".

وقد أفاد المكتب الأوربي لبراءة الإختراع بألمانيا، أن البروفسور عدنان رمال قد تسلم جائزة الجمهور برسم 2017 عن إبتكاره الخاص بالمضادات الحيوية المستخلصة من الزيوت الأساسية المستوحاة من الطبيعة.

وأكد الباحث أن الدواء تم إختباره على المستوى السريري؛ فيما يخص تعفنات المسالك البولية ،وسوف يتم تسويقه في المغرب في نهاية 2017.

كما شارك عالم البكتيريا ، بمكمل غذائي خاص بالحيوانات عوض المضادات الحيوية، والذي أثبت مدى نجاعته وقلة تكلفته مقارنة مع علامات أخرى، منتوج طرح مند أربع سنوات في الأسواق وحضي باستحسان مربي الماشية.

 

يذكر أن عدنان رمال من مواليد فاس سنة1962 ، حصل على شهادة الدكتوراه في الفارماكولوجية الجزيئية من جامعة باريس عام1987، وعلى دكتوراه الدولة في علم الجراثيم سنة 1994 من جامعة فاس ،ليتم تعيينه أستاذا باحثا بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بالعاصمة العلمية، ويعمل حاليا على تأسيس مختبر البيوتكنلوجيا.

فضل أن يخوض غمار البحث العلمي بالوطن الأم  بتعاون مع أساتذة ومختبرات بالمغرب.

حيث صرح قائلا:  إن البحث العلمي النابع من حاجيات الشعوب هو وحده القادر على حل مشاكل التنمية في الدول العربية والأفريقية، فمن الخطأ إستيراد الاختراعات والمخترعين المغتربين. 

وأوضح قائلا :"أنا أفهم أن بعض الباحثين فضلوا البقاء في ظروف سهلة عوض مواجهة الصعوبات في بلدانهم، ولأن الحاجة هي أم الاختراع فإن الأبحاث التي يقومون بها هي وليدة الحاجة الأوروبية، وتطلبها الشركات أو الحكومات استجابة لحاجيات الدولة التي يشتغلون بها".

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

ذكرى عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى تجسيد لأسمى معاني التلاحم بين العرش و الشعب في ملحمة الكفاح الوطني

زهرة الشرق – ( وم ع) يخلد الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة، ومعه أسرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *