الرئيسية / آراء و مواقف / التراث الثقافي العربي وعاء للقيم النبيلة
الزبير مهداد باحث مغربي

التراث الثقافي العربي وعاء للقيم النبيلة

بقلم : الزبير مهداد 

إعتمد المجتمع المسلم في تنشئة أجياله على المؤسسات الثقافية التي انبثقت منه، وقامت بدور هام في تربية وتعليم النشء، وهي كثيرة ومتنوعة ومتعددة المستويات، كالمدرسة والكتاب والمسجد والجامع والزاوية ، والمكتبة والأندية الثقافية والمجالس العلمية وحلقات الذكر والوعظ، وغيرها.

 سلكت  المؤسسات طرقا وتوسلت بوسائل متنوعة، ما بين كلام منثور، وشعر مرصوف، ومثل سائر، وموعظة بالغة، واختيار من خطبة شريفة ورسالة بليغة.

 تضم الثقافة الأنساق المعرفية والقانونية والتربوية والحرفية والاجتماعية، التي تحدد أنماط حياتنا الاجتماعية وملبسنا ومأكلنا ومشربنا وتفكيرنا وأساليب تعبيرنا، وكل مسالكنا في هذه الحياة، أي كل ما يمنح شعبنا خصوصياته. هذه الأنساق تعكسها الفنون المعمارية والحرفية الصناعية المعدنية والنسيجية وغيرها، إلى جانب عاداتنا الغذائية والاحتفالية والحياتية اليومية، كما دونتها ووثقتها كثير من الحكايات الشعبية والأغاني والأمثال، وكذا الإنتاجات المكتوبة الفكرية والأدبية والفنية على اختلافها، المنتجة من قبل المثقفين المسلمين، من نصوص شعرية وحكايات واجتهادات فقهية وسيرة ومراسلات أدبية وغيرها. كل ذلك يشكل ثقافة الأمة التي تتناقلها الأجيال، كل جيل يضيف إليها أو يعدلها، لتوائم خصوصيات الجيل وظروف العصر وإمكاناته وتحدياته، حتى يتاح له أن يعيش عصره في سلام وأمن مادي وروحي.

  والتراث الإسلامي، الذي يشمل في مفهومه العام التراث المادي المتمثل في الآثار المعمارية والحرفية والنسيجية والمعدنية الأثرية، كما يشمل التراث الفكري النابع من أعمال ونتاج العلماء والكتاب والأدباء، إلى جانب التراث الاجتماعي المتمثل في العادات والأعراف والتقاليد المتوارثة، يعد من أهم مكونات الثقافة الإسلامية، وأفضل تعبير عن هويتها وذاتيتها[4].

وتعتبر الثقافة أهم مدخلات العملية التربوية التي تسهم في مخرجات تربوية سليمة، ولذلك فان محتوى هذه الثقافة يكون له أكبر الأثر في إكساب النشء النظام القيمي الذي يتبناه المجتمع. وتعتبر المصنفات الأدبية والفكرية من أهم الأوعية التي تنقل القيم وتعرف بها وتنشرها وترسخها في الجسم الاجتماعي، باعتبار هذه المصنفات يتداولها القراء وينسخها النساخ، وتدرس وتشرح في حلقات العلم، وترافق الناس في حالهم وترحالهم، وفي خزاناتهم بالمنازل الخاصة والمؤسسات العلمية والمساجد يكون لها أكبر الأثر في تنشئتهم.

مصادر الثقافة الإسلامية

  أصول  الثقافة متنوعة متعددة، وأهمها القرآن الكريم وسنة وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم التراث الأدبي الفكري الذي أنتجته الأمة، دون أن نغفل الإشارة إلى أهمية الموروث الاجتماعي، من عادات وتقاليد وآداب وفنون تعبيرية متوارثة من عصور سابقة للإسلام، الذي تداوله الناس قرونا قبل دخول الإسلام، والذي ما زال ينبض في القلوب ويتدفق فيها بحيوية. تم إثراؤه بما أنتج في ظل الإسلام، وما وفد بعد الفتوح من الشعوب الأخرى، كل ذلك أكسب الثقافة الإسلامية أصالة مميزة، وانتماء يطبعها بقوة، إلى جانب البعد الزمني الهام الذي يبصم هذه الهوية.

    فالثقافة الإسلامية وتراثها الغني هي إرث إنساني بقيمها وفضائلها، وثروة أورثها لهذه الأمة مفكرون منحدرون من شعوب كثيرة شرقية وغربية عربية وأعجمية، أبدعوا فيها من داخلها، ونقلوا إليها بالترجمة من ثقافات وتراث آخر يوناني وفارسي وفرعوني وأمازيغي (بربري) وهندي وغيره، استوعبوا القيم العربية والإسلامية السامية وعبروا بلسانها وساهموا في إثرائها، وأضحى هذا التراث أساسا ثقافيا ومعرفيا لملايير الناس.

مصنفات أدبية ذات قيمة خالدة

  وفي النثر الأدبي، خلف الكتاب أعمالا أدبية رائعة مؤثرة في تاريخ الثقافة العربية، تم التنويه والإشادة ببعضها الذي يعد علامة مميزة في تاريخ الثقافة العربية، ومن ذلك قول ابن خلدون: سمعنا من شيوخنا في مجالس التعليم إن أصول فن الأدب وأركانه أربعة، وهي أدب الكاتب لابن قتيبة، وكتاب الكامل للمبرد، والبيان والتبيين للجاحظ، وكتاب النوادر لأبى علي القالي، وما سوى هذه الأربعة فروع عنه.

والأدب عنده ما كان ممتعا في سماعه، لطيفا في معناه، ووصف الأديب بالشمولية في فكره وثقافته فهو (من يأخذ من كل شيء أحسنه فيألفه).

  وابن قتيبة، صاحب المصنفات الرائعة، ألف أدب الكاتب ذكرَ فيه جُملة من الآداب النظرية والعملية التي ينبغي لكل من تصدى للكتابة أن يتأدب بها، والتي يمكن أن نسميها في عصرنا هذا: الثقافةُ الضروريةُ للكاتب. أراد مؤلف الكتاب أن يجعل من الكتاب رفيقاً لكل كاتب ينوي تقويم لسانه ويده، أما في مصنفه الآخر الموسوم باسم عيون الأخبار، فيقول فيه ابن قتيبة أن وظيفة المصنفات الأدبية لا تقل قيمة عن غيرها من المصنفات في الفقه أو علوم القرآن أو السنة، فهي تهدي إلى مكارم الأخلاق كغيرها من الكتب الدينية، وبذلك تؤدي نفس الوظيفة التي تؤديها تلك الكتب: "هذا الكتاب، وإن لم يكن في القرآن والسنة، وشرائع الدين، وعلم الحلال والحرام، دالّ على معالي الأمور، مرشد لكريم الأخلاق، زاجر عن الدناءة، ناهٍ عن القبيح، باعث على صواب التدبير، وحسن التقدير، ورفق السياسة، وعمارة الأرض. وليس الطريق إلى الله واحداً، ولا كلّ الخير مجتمعاً في تهجد الليل، وشرد الصيام، وعلم الحلال والحرام، بل الطرق إليه كثيرة، وأبواب الخير واسعة"[10]. وقد حوى جانبا هاما وغزيرا من تراث العرب القديم وخاصة في عصور الأدب الأولى الجاهلية بشعرها ونثرها وسجعها (سجع الكهان)،وقلما دخل فيه شيء من الثقافة الأجنبية الوافدة.

  وقد اهتم الجاحظ في كتابه بفن القول والأداء،وأفاض في كلامه عن الحديث عن الفصاحة والبلاغة والألفاظ، كما عرض لفنون البلاغة وأنواعها عند العرب والأمم الأخرى جاعلا سبيله في ذلك بيان فضل العرب على الأمم الأخرى. هذا في وقت تفشت فيه دعوى الشعوبية التي تحتقر الأمة العربية، وتنعتها بالعقم الأدبي، وتبخس من قيمة منجزاتها الثقافية الأدبية والفكرية، فكان الكتاب ردا قوي الحجة على ما روجته الشعوبية، وداعيا العرب إلى الاعتزاز بموروثهم الأدبي والثقافي والتمسك به والعناية به ومواصلة إثرائه ونشره، وترسيخه في نفوس النشء بتعليمهم الفصاحة العربية الأصيلة، ليحتل هذا التراث مكانته التي تليق به في الساحة الثقافية العربية التي كان اكتسحها الأسلوب الفارسي ما شكل تهديدا للهوية العربية. عرض ذلك بأسلوبه الجدلي اللطيف الذي يعتمد التحليل والمقابلة والتعليل والاستشهاد ثم الاستنتاج.

التفريط في التراث هدم للهوية

  فهذه الأمثلة مجرد عينة صغيرة، وقبس من تراثنا الغني الذي نفخر به، وننظر إليه بالتقدير والاحترام الجدير بهما، فينبغي أن نقرأه بطريقة صحيحة، وقد أصاب الروائي العربي الراحل عبد الرحمن منيف حين قال (من يقرأ الماضي بطريقة خاطئة سوف يرى الحاضر والمستقبل بطريقة خاطئة أيضا).

وإن حملات التشويه التي يتعرض لها تراثنا، إنما تحاول أن تهدم أهم مكون للهوية، التي تتضرر كثيرا بفعل ما يبثه هذا الإعلام من تشويه صريح وواضح ومقصود للتراث الإسلامي، ما يؤدي إلى احتقاره والتنقيص من قيمته، والنظر إليه بطريقة خاطئة، فتنشأ في ذهن الشباب بالخصوص، صورة قاتمة في غاية السوء عن التراث الثقافي وهو أهم مكون للهوية، ما يؤدي إلى ازدراء الذات وتحقيرها، وانسلاخ الشباب من مقومات هويتهم والارتباط بجماعات أخرى تحمل ثقافات مضادة، والتفاعل معها وتبني مكونات هويتها واتخاذها جماعات مرجعية في الثقافة والسلوك، يستمد منها قيمه، ويتبادل وإياها التعاطف والتأييد، ويكسبه هوية أخرى بديلة، لا تجد أي سند في وسطه الاجتماعي.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

التصور الكوني في الثقافة الشعبية المغربية

بقلم :أكثيري بوجمعة أنس تساءل الفيلسوف اليوناني سقراط، تساؤلا ظل صداه يتردد سنينا وقرونا طوالا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *