الرئيسية / زهرات فنية / “أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجدر” إحتفائية بأيقونة الفن الحديث

“أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجدر” إحتفائية بأيقونة الفن الحديث

زهرة الشرق

يحتفي متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، بأيقونة الفن التشكيلي "أحمد الشرقاوي "، الفنان الذي رسم معالم الفن الحديث بالمغرب . محطات بارزة تعكس الهوية والتراث إختلفت تلويناتها من دلالات ورموز ، فضلا عن الخط العربي  والحرف الأمازيغي .

معرض يسلط الضوء على الأعمال الخالدة ، في الذكرى الخمسين لرحيله،  وسمت ب "أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجدر"،  في الفترة الممتدة من 27 مارس إلى27 غشت.

مسيرة فنية نهلت من روافد التراث المغربي، صقلت بالدراسة الأكاديمية التحق فيها الشرقاوي  بمدرسة الحرف الفنية بباريس سنة 1956 ، تم المدرسة العليا للفنون الجميلة ،لينتقل بعدها الى وارسو ، ليحصل على منحة بحوث من اليونسكو لدراسة العلامات والرموز في الفن الأمازيغي والخط العربي.

إعتبرالنقاد أعماله حلقة وصل جمعت بين مدارس الغرب الحديثة والتراث :المغاربي والإسلامي، من أشهر أعماله سلسلة "ليالي وارسو" ولوحة "علية" و"الذكريات الحمراء" و"المرآة الحمراء" و"الحيوان" و"الطلسم الأحمر" و"الملاك الأزرق" و"ممر عالٍ" .ومن أبرز اللوحات التي طرزت  الدلالات والرموز “أهازيج الأطلس”، ” المسجد الأزرق”،  “انقلاب الشمس” .

وموازاة مع المعرض سيتم اصدار كتاب يؤرخ المسار الفني ل"احمد الشرقاوي" يحمل في ثناياه شهادات ووثائق تثمن الدور الطلائعي للفنان في بناء الفن الحديث.

      

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

العاصمة العلمية فاس تحتفي بمسار الروائي”محمد شكري “

زهرة الشرق  تحتفي العاصمة العلمية فاس بالقامة الأدبية محمد شكري،  من خلال معرض للصور ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *