الرئيسية / أصداء خارج الحدود / برازيليا:إنطلاق أشغال الدورة الثامنة للمنتدى العالمي للماء بمشاركة 35ألف باحث وخبير و140 وفدا وزاريا وحزم بحثية قوية لترشيد الذهب الأزرق

برازيليا:إنطلاق أشغال الدورة الثامنة للمنتدى العالمي للماء بمشاركة 35ألف باحث وخبير و140 وفدا وزاريا وحزم بحثية قوية لترشيد الذهب الأزرق

زهرة الشرق

 إنطلقت مساء اليوم ،أشغال الدورة الثامنة للمنتدى العالمي للماء ببرازيليا ، بمشاركة أزيد من 35 ألف شخص يمثلون 170 بلدا من بينهم 140 وفدا وزاريا  وعشرات الآلاف من الخبراء والباحثين،للرفع من تعبئة المجتمع الدولي حول قضايا الماء والبحث عن سبل ترشيده وصون الثروات الطبيعية .

وقال الرئيس البرازيلي" ميشال تامر" في كلمة افتتاح الفعالية التي تبنت شعار: تقاسم الماء ، "إن تنظيم التظاهرة العلمية يعتبر تشريفا لبلاده، مسلطا الضوء على مختلف التحديات التي يتعين رفعها في مجال الماء".

وأضاف  نفس المتحدث ،أن ملايير الأشخاص محرومين منه ويعانون من غياب خدمات الصرف الصحي، بينما  يضطر 260 مليون شخص إلى التنقل للحصول عليه ، ما يعوق التنمية الاقتصادية والغجتماعية .

وأبرز في معرض حديثه ، أن الحكومة التي تقبل فرضية تسجيل النمو بأي ثمن كان، دعت دائما إلى إرساء الأمن المائي، مضيفا أنه لا يكفي الحفاظ  عليه ، بل يتعين توصيله إلى من هو بحاجة إليه.

من جهته، كشف "بينيديكتو براغا" رئيس المجلس العالمي للماء، أن 97 في المائة من الموارد المائية العذبة تتواجد بطبقات المياه الجوفية على الحدود بين الدول.

وقال :"إن تقاسم الماء يعد  أحد أسس الأمن المائي، ، وشدد على أن دول العالم بحاجة إلى الرفع من حجم تعاونها الحدودي وتعزيز الأمن المائي.

ومن الجانب  المغربي ، ترأس  رئيس الحكومة المغربية " سعد الدين العثماني " وفدا مغربيا رفيع المستوى ،للمشاركة  في أشغال الدورة الثامنة للمنتدى العالمي للماء، التي تحتضنها العاصمة البرازيلية في الفترة ما بين 18 و23 مارس الجاري.

وأوضح  العثماني  أن المملكة المغربية تبادر بهذا المنطق التضامني، إلى عرض خبراتها وتجاربها الوطنية الذاتية، بنفس قدر حرصها على الاستفادة من تجارب وخبرات الدول الصديقة، في إطار التعاون الدولي، ومن خلال اتفاقيات للتبادل العلمي والتقني.

وستشهد الجلسة الأولى حسب بلاغ  لرئاسة الحكومة ، تسليم  جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء ،للفائز بنسختها السادسة، التي تنظم تحت شعار “العمل من أجل مزيد من التضامن والاندماجية لضمان الأمن المائي والعدالة المناخية”.

 

ويتدارس  المنتدى حزما بحثية قوية ،تشمل الجوانب السياسية والموضوعاتية والإقليمية والمواطنة والاستدامة ،والتأثيث لندوات ومعارض ،لتبادل التجارب والمعارف بشأن الماء وتعبئة القدرات المتعلقة بالابتكار حول قضايا متعلقة بالأمن المائي.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

المغرب:إفتتاح فعاليات الدورة الثالثة لأسبوع السينما الإيفوارية بعرض الشريط الطويل “كاميسا” لمخرجه غي كالو

زهرة الشرق إنطلقت مساء أمس الخميس  بعاصمة المملكة المغربية (الرباط  )، فعاليات الدورة الثالثة لأسبوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *