الرئيسية / رحيق الأدب / في مناجم الفحم

في مناجم الفحم


بحرقة الشاعر المغربي بوبكر قليل


إهداء خاص :
إلى  أهلي وأقربائي ،أصدقائي ، ورفاق الدرب ، إلى  من كانوا ينتظرون معي خروج ابائهم من الغار ، وما قبح ذلك الانتظار ، إلى  سكان مدينة جرادة ، العنقاء التي كلما ماتت تنبعث من الرماد ، جرادة صوت الحناجر التي تصرخ فوق الأرض وتحت الأرض….
 

الغربان تسكن المدينه° ،
وبكاء وسعال حزين ،
وقصيدة حزينه° ،
وجرح في القلب دفين …..
…………….
أنا إبن هذه المناجم ،
خرجت من رحم العناء ، والشقاء ، والبكاء،
جارنا قتله الغبار، وعمي دفن في الغار ،
وخبز أبي مالح يرفض الذل والعار..
أنا من مدينة الأرامل ، والمآتم…
………….
يا مدينة من رحلوا عنا ونحن صغار ،
منك رضعنا لبن الحزن ، ومنك تعلمنا الانتظار،
كان أبي مسافرا داخل حفر الموت ،
وربما اليوم يعود او لا يعود الى البيت ….
………..
قبح الله ساعة الانتظار°،
كنا أطفالا صغار°،
الموت يمشي في الدروب ، يدق باب كل دار° ،
ونحضر لحظة احتضار°،
الاب والعم والخال والجار°..
…………
يخرج العمال من الغار كالأشباح،
تعب وسعال وجراح ،
موج أسود من البشر كالليل البهيم ،
وحرقة الحزن في العيون كنار الهشيم……
…………..
أنا إبنك يا أبي ،
الدمع يسكن قلبي ،
والشعر يرثي من رحلوا ،
ببن أزقة ودروب من رحلوا….

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

إلــــيـــــك /قصيدة

بمهجة الشاعر المغربي بوعلام دخيسي إليكِ.. ومنكِ القصيدهْ فأنتِ التي صُنتِها حينَ كُنا.. وأنتِ التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *