الرئيسية / أصداء عربية / محمد الأعرج :وجدة تتسم ببنية ثقافية وحضرية تؤهلها لاحتضان أحداث ثقافية دولية واختيارها عاصمة للثقافة العربية مناسبة لإبراز فعالية المشروع التنموي الوطني في تجسيد الديمقراطية المجالية على أرض الواقع
صورة إلتقطها الأستاذ يحي البالي (ندوة صحافية ترأسها وزير الإتصال والثقافة بمعية سعود هلال الحربي، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وعمر عبو المدير الجهوي لمندوبية الثقافة والإتصال

محمد الأعرج :وجدة تتسم ببنية ثقافية وحضرية تؤهلها لاحتضان أحداث ثقافية دولية واختيارها عاصمة للثقافة العربية مناسبة لإبراز فعالية المشروع التنموي الوطني في تجسيد الديمقراطية المجالية على أرض الواقع

زهرة الشرق

أبرز الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والإتصال ،خلال ندوة صحافية ،عقدت يوم الجمعة ،قبيل إنطلاق احتفائية  مدينة وجدة (شرق المملكة المغربية )عاصمةً للثقافة العربية ، قائلا:" أن  الحدث الأضخم على الإطلاق ،مناسبة لتكريس البعد الثقافي للتنمية، بتنظيم العديد من الأنشطة ذات الصلة بتأهيل البنية التحتية الثقافية، والعمل على النهوض بالعمل الثقافي العربي المشترك".

وأشار "الأعرج :أن الفعالية ستشكل أرضية لصياغة رؤية توحد العمل الثقافي العربي، باعتباره  فرصة لتفعيل الاتفاقيات الثنائية بين الدول العربية، في مجال المِلْكية الفكرية، لمواجهة المخاطر والتحديات المرتبطة بترويج الصناعات الثقافية، وبالمبادرات التجارية للمنتجات الثقافية، وتشجيع مؤسسات القطاع الخاص والأفراد على رعاية الثقافة والإبداع والإبتكار .

وعدد في معرض حديثه دواعي تتويج جوهرة الشرق باللقب ،حيث عزا ذلك إلى  كونها عاصمة للجهة الشرقية للمملكة المتجهة من جانب الموقع الجغرافي، أولا، نحو الامتداد الحضاري المغاربي والعربي للمغرب،مضيفا  اعتبارات ثقافية واقتصادية وتاريخية وحضارية .

 كما أكد الوزير ،أنه في إطار العناية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بالجهة ، فقد إنبلجت قوى استثمارية كبرى ،جعلت وجدة تتسم  ببنية ثقافية وحضرية، تؤهلها لاحتضان أحداث ثقافية دولية من جهة،  ومن جانب آخر منصة لاستعراض منجزات المغرب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ،ومن جهة ثالثة مناسبة لإبراز فعالية المشروع التنموي الوطني في تجسيد الديمقراطية المجالية على أرض الواقع”.

وختم نفس المتحدث ، بالكشف عن  أهداف فعاليات “وجدة عاصمة الثقافة العربية 2018-2019″ودلالتها ، المتمثلة في تشريف الالتزامات العربية للمملكة المغربية، وإبراز الصورة الحضارية للمغرب من خلال برامج وأنشطة ثقافية، تنظمها الوزارة وقطاعات حكومية ومؤسسات خاصة ،لتكون عاصمة الشرق قبلة للعمل الثقافي العربي، على امتداد سنة كاملة.

وعن قيمية الحدث ، قال الدكتور  سعود هلال الحربي، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، أن الثقافة العربية،  ثقافة إنسانية رائدة، يفتخر بها كل عربي.

ولفت "الحربي "أن دور المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم  يتمثل في دعم مشروع العواصم العربية الثقافية، لابراز موروث الدول العربية، والمحافظة عليه وتثمينه وتطويره وتوظيفه لبناء الإنسان وتحقيق التنمية المستدامة.

ومن جهته، أوضح  الدكتور مراد الريفي، المدير التنفيذي لـ”فعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية 2018-2019″، إن عدد الأنشطة المبرمجة خلال التظاهرة، ستتجاوز 910 نشاط ثقافي، موزعة بين تنظيم مهرجانات، والتي سيترواح عددها 24 فعالية، تضم 280 نشاطا ثقافيا، و الندوات الثقافية والملتقيات الفكرية، بـتنظيم 34 فعالية، تتضمن 340 نشاطا، وأيضا موزعة بين تنظيم الأيام الثقافية، إذ ستعرف 5 فعاليات ثقافية، بـمجموع 40 نشاطا، وكذلك بين تنظيم المعارض الذي سيضم 11 فعالية بمجموع 180 نشاطا، وبين العروض المسرحية، والتي ستشهد 22 نشاطا، والعروض الفنية بـ مجموع 28 نشاطا  .

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

المغرب:إنطلاق فعاليات المعرض العربي السادس للطوابع البريدية بإصدار أربع طوابع بريدية وتوقيع اتفاقية شراكة مع مجموعة بريد المغرب بحضور وفود عربية وازنة بوجدة

  بقلم :غزلان السعيدي أثثت وزارة الثقافة والاتصال، بشراكة مع مؤسسة بريد المغرب، يوم أمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *