“الحلية الشريفة” أكبر لوحة عالميا في مدح خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم بأنامل الخطاط محمود شاهين – زهرة الشرق
الرئيسية / أصداء خارج الحدود / “الحلية الشريفة” أكبر لوحة عالميا في مدح خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم بأنامل الخطاط محمود شاهين

“الحلية الشريفة” أكبر لوحة عالميا في مدح خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم بأنامل الخطاط محمود شاهين

زهرة الشرق

"الحلية الشريفة" لوحة خطية بزخرفة إسلامية، ترصد السيرة العطرة للرسول صلى الله عليه وسلم والمعاني السامي للإسلام، ترعرعت في كنف إسطنبول إبان القرن الحادي عشر الهجري الموافق للسابع ميلادي، ويعد الخطاط حافظ عثمان، أول من كتب الحلية الشريفة وأرسى لبناتها ، ليؤسس بذلك ميزان الحروف للخط العربي.,

و تعد" الحلية الشريفة" للخطاط التركي محمود شاهين ، أكبر لوحة  من نوعها عالميا ، بارتفاع ستة أمتار وبعرض ثلاثة أمتار ، تطابق النسخة التي خططها الخطاط العثماني حافظ عتمان.

وقد أفاد الخطاط  شاهين أن الحلية تعد الأكبر من نوعها عالميا وقد أستغرق تصميمها أسبوعين، ومن الصعب نقلها أو وضعها في أي مكان.
وأردف: "خططنا في البداية لعرضها في جامع أولو في بورصة، ولكن حجمها الكبير حال دون ذلك، وبعدها قررنا عرضها في متحف القرآن الكريم والخط، المتوقع افتتاحه خلال شهر".
ويسعى شاهين رفقة طلابه، البالغ عددهم نحو400 طالب، إلى تنظيم معارض يعود ريعها إلى المنظمات الخيرية، إضافة  إلى تبرعه بلوحات للجوامع التركية  التي تجاوز عددها المائة جامع عبر مختلف الولايات.

وقد صرح الخطاط: "أقدم، مع فريق من طلبتي، كتابات كصدقة جارية مجانا للجوامع، وهو ما نفخر به، وكذلك قمنا بمعارض خيرية عبر الجمعيات والأوقاف للسوريين والفلسطينيين والمحتاجين في تركيا".

وعن رحلته في معالم الخط العربي ، فقد تتلمذ شاهين، على أيد خطاطين داع صيتهم بتركيا، ليحصل سنة 2005 على إجازة في الخط.

وأوضح أن "فن الخط تطور مع القرآن الكريم، بعد نزوله وتدوينه، وعندما دون القرآن اختير أمهر الخطاطين، فخطوه بأجمل الأشكال، وبأفضل الأحبار".

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

أستراليا:المهرجان الأول لفن الطبخ المغربي يبهر الأجانب بتنوع روافده وتفرد أذواقه بالعاصمة الفدرالية كانبيرا

زهرة الشرق لاقى الجناح المغربي  نجاحا باهرا بالمعرض الكبير بكانبيرا خلال المهرجان الأول لفن الطبخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *