صومعة فجيج .. منشأة ألفية تشهد على العبقرية – زهرة الشرق
الرئيسية / عبق التراث / صومعة فجيج .. منشأة ألفية تشهد على العبقرية

صومعة فجيج .. منشأة ألفية تشهد على العبقرية

 

بقلم:إدريس هاشمي علوي*-وكالة المغرب العربي للأنباء

في قلب مدينة فجيج، تنتصب الصومعة الحجرية ثمانية الشكل، مهيبة وشامخة، تلفت الأنظار إلى أصالتها العريقة ، بوصفها أحد أقدم المعالم بجهة الشرق. 

وتشهد هذه الجوهرة المعمارية، التي يمتد تاريخها إلى القرن الخامس الهجري (الحادي عشر الميلادي)، على الغنى التاريخي والحضاري لهذه المنطقة. كما تؤكد العبقرية المبدعة لأهل فجيج في هذه المرحلة التي شهدت بناء المسجد العتيق وصومعته الثمانية، شديدة التميز، التي بقيت صامدة – على مر القرون – تقاوم عوادي الزمن. 

وتقع هذه الصومعة الحجرية – التي تعكس أصالة وثراء الثقافة العربية والأمازيغية – في قصر الوداغير، أحد القصور السبعة التي تكون مدينة فجيج، إلى جانب لعبيدات وأولاد سليمان والمعيز والحمام الفوقاني والحمام التحتاني وزناكة. 

وبحسب العربي هلالي، المختص في التاريخ، فإن الصومعة الحجرية لفجيج، التي تأسست على يد ذرية عبد الرحمن الودغيري بن علي، تتكون من قاعدة مربعة يبلغ كل ضلع منها 4.5 مترا. أما عند علو 5.20 متر فإنها تتخذ شكلا ثمانيا، إذ أضيف ضلع جديد بين كل ضلعين مربعين. 

وقال السيد هلالي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن ارتفاع هذه الصومعة يبلغ 19 مترا، فيما يتكون حائطها الخارجي من صفائح كلسية لا يتعدى سمكها 15 سنتمترا، تغطيها طبقات من الطين الأصفر بسمك 5 سنتمترات، لافتا إلى أن عدد الصفائح الكلسية التي بنيت منها الصومعة يقدر ب 13 ألف قطعة.

وتبدو الصومعة الحجرية مستديرة من الداخل، وهي مبللة بطين رمادي في غاية الصلابة، وتتوسطها سارية موشورية الشكل تمتد على علو الصومعة.

ويؤكد المؤرخ أن الشكل الثماني لهذه الصومعة يعد صنيعا هندسيا فذا، بالنظر إلى إمكانيات البناء التي كانت محدودة في ذلك الوقت. 

وغير بعيد عن الصومعة، كانت تجري مياه جوفية، هي بمثابة مستحم مخصص للوضوء. كما كان السكان يوفرون الوسائل الضرورية للمسجد ويسدون حاجيات ملحقاته، على شكل أوقاف تطوعية. وقد خصصوا، في هذا السياق، أحباسا تؤدى منها أجرة الإمام والمؤذن.

وبرأي السيد هلالي، فإن المسجد العتيق لفجيج وصومعته يمكن أن يشكلا، بالنظر إلى خصائصهما المعمارية والتاريخية، رافعة للسياحة الثقافية في المنطقة، بما يساهم في تعزيز الدينامية الاقتصادية المحلية. 

إلى ذلك، قال إمام المسجد الكبير بفجيج مصطفى عيساوي إن هذه المعلمة الدينية، التي تجمع بين الخصائص الوظيفية والجمالية، تواصل أداء رسالتها في التوجيه الصحيح ومحاربة الأمية، وتحفيظ القرآن الكريم الذي تستفيد منه حوالي 20 امرأة.

وأكد أن فجيج مثلت، على مدى تاريخها، ملتقى امتزجت فيه العديد من الثقافات والزوايا، لا سيما الزاوية الدرقاوية والزاوية التيجانية والزاوية الناصرية، وهي الزوايا التي ساهمت بشكل واضح في الإشعاع الروحي والمحافظة على الهوية الدينية للمغرب وإفشاء قيم السلام والتضامن والتسامح. 

وفي هذه المدينة – الواحة، بساتين النخيل والمنازل المبنية بالطين وفق ترتيب بديع للضوء والظل وبما يحد من قوة الرياح ويحافظ على نضارة الجو في منطقة معروفة بارتفاع درجات الحرارة. وقد كانت، منذ نشأتها، موطن إشعاع ثقافي وعلمي امتد إلى آفاق بعيدة.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

مـــظـــاهــر الـــعـــيــــد و حــكايـــات زمـــان …

بقلم : أميمة حسين – مصر كلمة «عيد» تعود إلى كثرة عوائد الله على عباده …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *