الرئيسية / أصداء خارج الحدود / إجماع الصحف الوطنية المغربية على أن أسود الأطلس زأرت مرفوعة القامة بمباراتها ضد إسبانيا وأن أخطاء التحكيم وتقنية الفار كانتا جائرتان بمونديال 2018

إجماع الصحف الوطنية المغربية على أن أسود الأطلس زأرت مرفوعة القامة بمباراتها ضد إسبانيا وأن أخطاء التحكيم وتقنية الفار كانتا جائرتان بمونديال 2018

زهرة الشرق

أشادت الجرائد اليومية الوطنية بالمملكة المغربية الصادرة اليوم الأربعاء، بالأداء "البطولي" للمنتخب الوطني لكرة القدم، لاسيما في المواجهة التي جمعته باسبانيا لحساب الجولة الثالثة للمجموعة "ب" في إطار كأس العالم 2018 المنظمة بروسيا.

وكتبت جريدة بيان اليوم بصفحتها الأول ، "المغرب يودع مونديال روسيا مرفوع الرأس"، وأن الرتبة الأخيرة التي احتلها المنتخب الوطني بنقطة وحيدة وهدفين، لا تعكس الكرة الجميلة التي قدمها أسود الأطلس.
وكتبت اليومية أن الأسود،قد أنهوا الموعد العالمي بتعادل بطعم الفوز ضد المنتخب الاسبانين الذي عانى الأمرين لتفادي الأسوأ، مشيرة إلى أن نظام تقنية الفيديو (فار) أنقذ منتخب لاروخا.
وعلى خلفية الجدل التحكيمي، الذي أثارته تقنية الفيديو، عنونت جرائد "الأحداث المغربية"، و"العلم"، و"رسالة الأمة"، مقالاتها بهذا الخصوص ب"الفار.. العار"، معتبرة أنها لاتستعمل إلا "في خدمة الكبار" وأن المغرب راح ضحية سرقة واضحة خلال مقابلته الأخيرة ضد إسبانيا.
وأضافت اليوميات ،أن "المغرب يفضح ازدواجية معايير الفيفا في اللجوء إلى تقنية ال"فار"، مشيرة إلى أنه  "يودع المونديال برأس مرفوعة" خلال  التظاهرة الرياضية الدولية.
وتطرقت جريدةLE MATIN  "لوماتان" إلى تصريح الناخب الوطني هيرفي رونار خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة، الذي هنأ اللاعبين على مجمل الجهود التي بذلوها، مبرزة أن "الأسود يودعون المونديال برؤوس مرفوعة".
من جهتها، كتبت "ليكونوميست" أنه "بالرغم من الإقصاء، أبهر أسود الأطلس كل المتتبعين"، مشيرة إلى أن المنتخب الوطني ذهب ضحية الأخطاء التحكيمية.
ولم يفت اليومية المغربية الإشادة بالتعبئة اللامشروطة للمشجعين المغاربة "الذين انتقلوا بأعداد كبيرة إلى كالينغراد لتقديم الدعم للمنتخب الوطني رغم الإقصاء المبكر".
كما خصصت جريدة "الصباح" حيزا مهما من صفحاتها للإشادة بال20 ألف مشجع مغربي، الذي آزروا المنتخب الوطني خلال المباراة الأخيرة ضد اسبانيا بروسيا.
واهتمت الجريدة الناطقة باللغة العربية ب"كواليس نهاية بطولية"، لافتة إلى أن أسود الأطلس كانوا قاب قوسين أو أدنى من انتزاع الفوز أمام الماتادور الاسباني.
وأضافت "الصباح" أن "المباراة عرفت احتجاجات قوية من قبل اللاعبين على قرارات الحكم الذي رفض اللجوء إلى تقنية "فار" للحسم في مجموعة من الأخطاء التي كان بإمكانها أن ترجح كفة الأسود لمناسبتين على الأقل".

 

ونوهت  جريدة LEMAROC AUJOURDHUI "أوجوردوي لوماروك" ببراعة أداء المنتخب الوطني " الذي أصر أن يرسخ في الذاكرة مشاركته بمونديال 2018.
من جهتها، كتبت صحيفة "المساء" أن"الأسود يودعون المونديال بشرف"، مشيرة إلى أن اللقاء عرف أخطاء بالجملة للحكم الأوزبكي.
وفي هذا الصدد، تناقلت اليومية تصريحات حارس المنتخب الوطني، منير الكجوي الذي أشار إلى أن "الحكام لم يتعاملوا معنا مثل البرتغال واسبانيا".
ودقت يومية "لوبينيون" ناقوس الخطر ذاته، عندما كتبت تحت عنوان "الفار .. الصورة غير واضحة".
ونقلت الجريدة تصريحات بعض اللاعبين الدوليين القدامى المرموقين الذين امتعضوا من أداء هذه التقنية الجديدة، مشيدة في الآن ذاته بالمباراة الجيدة التي لعبها الأسود".
وفي نفس الاتجاه، اعتبرت صحيفتا "الاتحاد الاشتراكي" و"الحركة" أن المغرب أنهى مهمته بروسيا بأفضل عطاء، وأنه لولا الأخطاء التحكيمية لكانت النتيجة أفضل بكثير.
وأضافت اليوميتان أن المنتخب الوطني أبان عن مجموعة من الأشياء الجميلة خلال هذه التظاهرة، وكانت له الكلمة الفصل أمام بطل العالم، حيث هاجم وسجل هدفا دخل تاريخ كرة القدم العالمية.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

ألمانيا: الخطاط العالمي خالد الساعي يرسم الوطن في أكبرجدارية “سوريا مهد الحضارات”

بقلم : صونية السعيدي بهاء الحرف وبريق الألوان، ترجم الأحاسيس الى لوحة تحاكي المكان  ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *