دمع البؤساء

بحرقة المبدع المغربي محمد بنجدي

في جوفي 

وطن للفقراء و البؤساء 

في حضني 

ينام الدمع و التعساء 

أمشي وحيدا في وطن الأغنياء 

هم الوجود

نحن العدم و الغباء 

متى يثور فينا الزمان

و يتغير عنوان المكان 

في بلدي يئن الطير 

و يبكي الحمام 

سرقوا الريش..طردوا اليمام 

الموتى يصفقون للأحياء 

الجوعى يهتفون للأسياد 

اعتادوا الفقر و الاستبداد 

في جوفي 

رثاء و بكاء 

الخنساء و فاطمة الزهراء 

مريم العذراء و همزة الدمع و الإقصاء..

في وطني مسرح عظيم 

ممثلون و ممثلات 

يكذبون..يخدعون 

لا يفقهون الحوارات و السيناريوهات

طمع في عطاء من بقايا الذئاب 

عظم مكسور و كلاب تحرس الذباب 

على جلد الأنعام يئن العفن و يصفق الغوغاء


 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

قصة قصيرة /المغزل

بقلم :أذ. ليلى عبدلاوي  -المغرب جلست كعادتها تغزل الصوف بعد أن أدت صلاة المغرب…أتأملها..نظرة قاسية.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *