الرئيسية / عبق التراث / تونس: “عروس السكر” تزف السنة الهجرية بنابل

تونس: “عروس السكر” تزف السنة الهجرية بنابل

زهرة الشرق

مع ميلاد السنة الهجرية الجديدة، تزف أسواق نابل عروس السكر كموروث شعبي توارثته الأجيال ، لتنثر الفرحة على محيا الأطفال، إطلالات تشد الأنظار ببهاء الشكل وتفرد الألوان وما جاد به "المترد " و هو إناء فخاري زينت جنباته بما لذ وطاب من حلويات ومكسرات تيمنا بسنة حبلى بالأفراح والمسرات.

عادة دأبت عليها الأسر النابلسية سنويا كمظهر من مظاهر الاحتفال ، بطلها السكر وقوالب الزينة التي تعددت أشكالها ومجسماتها، من دمى إلى أحصنة وأرانب وغزلان……. حسب أذواق الأطفال،  وتكمن خلطتها السحرية في مسحوق السكر وروح الليمون إلى جانب الماء، يطهى الخليط حتى يأخذ قوامه فيسكب في قوالب الحلوى، فتتزين الأشكال بأبهى الألوان.

وحسب ما تمليه التقاليد يتم كسر "عروس السكر"، يوم عاشوراء فيتهافت عليها الأطفال أو تستعمل لتحلية الشاي.

وحفاظا على هذا الإرث الثقافي ثم إحداث مهرجان عرائس السكر تحت لواء جمعية صيانة مدينة

نابل، لإضفاء بعد فكري وثقافي لهذه العادة التليدة وتميزت هذه السنة في دورتها الحادية عشرة بعقد

ندوات فكرية وسمت ب   " المظاهر العامة وخصوصيات الاحتفال برأس السنة الهجرية بنابل"،

"الهجرة النبوية الشريفة" مع تسليط الضوء على تاريخ "عرائس السكر" بعرض شريط وثائقي

للمخرج انيس الأسود،  إلى جانب ورشات للرسم وتزين العرائس فضلا عن وصلات في الإنشاد الديني .

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

“قطعة ذهبية، حق الملح “: هكذا كان يشكر الأزواج الجزائريون زوجاتهم يوم العيد

  بقلم: الهوارية بسام – الجزائر ذكرت بعض السيدات أنه في يوم العيد كانت المرأة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *