الرئيسية / رحيق الأدب / رحيق الأدب / توقيعات على بوابة وجدة
صورة :باب الغربي التاريخي بشرق المملكة المغربية -وجدة-إلتقطها المصور المغربي المحترف إبراهيم فراجي

توقيعات على بوابة وجدة

بحرقة في الأعماق ،كتب الشاعر المغربي توقيعات على بوابة وجدة

الأديب المغربي محمد علي الرباوي

جُدْرَانُ الرِّيحِ تُسَافِرُ مِنْ غَيْرِ حَقَائِبَ

نَحْوَ مَرَايَا الشَّمْسْ

وَأَنَا أَتَحَسَّسُ تَحْتَ الأَقْدَامِ

زُجَاجَ النُّورِ الْمَكْسُورْ

أَكْتُبُ فَوْقَ البَحْرِ الْمَشْرُوبِ

تَوَارِيخَ الأَيَّامِ الْمَحْرُوقَةِ

أَسْتَعْرِضُ نَجْوَى القَمَرِ الرَّاحِلْ

****

خَلْفَ الْجُدْرَانِ تَنَامِِينَ

فَلاَ الرِّيحُ تُحَرِّكُ أَغْصَانَكِ

لاَ أَجْراسُكِ تَرْقُصُ رَقْصَةَ أَنْهَارْ

ويَظَل الْمِلْحُ عَلَى جَسَدِي تَلاًّ لاَ يَنْهَارْ

وَيَظَلُّ كِتَابُ الآهَاتِ/ الأُفِّ/ بِلاَ قَارِئْ

****

فِي بُؤْبُؤِ عَيْنِي اليُمْنَى وَجْدَهْ

فِي بُؤْبُؤِ عَيْنِي اليُسْرَى صَمْتٌ

وَصَدَى ظِلٍّ يَمْشِي وَحْدَهْ

يَتَلَوَّى مَا بَيْنَ أَنَامِلِ وَرْدَهْ

تَحْمِلُهَا عَيْنِي اليُسْرَى

وَأَنَا – عَبَثاً- أَنْفُخُ فِي الْجُدْرَانْ

****

سُفُنِي تَمْخُرُ رَمْلَ الصَّحْرَاءِ

حِبَالُ الشَّمْسِ تُصَلِّي فَوْقِي

تَتْرُكُ وَشْماً فَوْقَ رُبَا جَسَدِي أَزْرَقَ

تَخْرُجُ مِنْ صَدْرِي أُفٌّ حَارَّهْ

وَعَلَى شَفَتَيَّ تُصَلِّي بِخُشُوعٍ نَجْمَهْ

****

أَبْرِيلُ عَلَى الأَبْوَابِ أَرَاهُ يَتَكَوَّنْ

قَدْ تَشْرَبُ هَذِي الأَمْلاَحَ الأَرْيَاحُ الْخُضْرْ

غَيَّرْتُ مَرَايَا العَيْنَيْنِ: لِهَذَا أَنْتَظِرُ اليَوْمَ

صَلاَةَ اللَّيْمُونِ عَلَى ذَاكِرَةِ البَحْرْ

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

قصة قصيرة /المغزل

بقلم :أذ. ليلى عبدلاوي  -المغرب جلست كعادتها تغزل الصوف بعد أن أدت صلاة المغرب…أتأملها..نظرة قاسية.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *