الرئيسية / أصداء عربية / المغرب: الملتقى الدولي الأول حول الهجرة بوجدة منصة لعرض أوراق بحثية قوية في الرأسمال اللامادي ومقاربات لخبراء دوليين وأفارقة

المغرب: الملتقى الدولي الأول حول الهجرة بوجدة منصة لعرض أوراق بحثية قوية في الرأسمال اللامادي ومقاربات لخبراء دوليين وأفارقة

زهرة الشرق – غزلان السعيدي

قال عبد النبي بيعوي ، رئيس مجلس جهة الشرق في مداخلته عقب انطلاق فعاليات المنتدى الدولي الأول حول الهجرة بوجدة (شرق المملكة المغربية)، أن ظاهرة الهجرة عقبة شائكة ، تتصدر المحافل الجهوية والوطنية والدولية، لاعتبارات سياسية واجتماعية وحقوقية وإنسانية واقتصادية  .

السيد عبد النبي بيعوي في مداخلة بالملتقى الدولي الأول حول الهجرة

وشدد بيعوي  بحضور والي جهة الشرق وجدة -أنجاد ورئيس مركز الرأسمال اللامادي السيد عبد الحق هقا ،ومدير شؤون الهجرة بالوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة السيد أحمد أسكيم ،والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وخبراء دوليين أفارقة وأجانب ، على أن معالجتها ،  تتطلب توحيد الجهود والمبادارت والبرامج ، وفق مقاربة شاملة تراعي بالأساس ما تمثله من فرص وطاقات وكفاءات.

ولفت في معرض حديثه ، أن “ وجدة  تعتبر منطقة حدودية بامتياز، و مدينة مطلة على الواجهة المتوسطية، لذا تستقبل أعدادا مهمة من المهاجرين،كمحطة وصول إلى الضفة الأخرى .

وأضاف ذات المتحدث ،أن الجميع يشيد بعملية تسوية وضعية المهاجرين المقيمين بالمملكة المغربية ، حيث أضحت نموذجا سياسيا وإنسانيا  في الهجرة والتنمية،يحتذى به دوليا .

وذكر أن مجلس جهة الشرق، قد وقع اتفاقيتين مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، ترومان إلى  تفعيل السياسة الوطنية للهجرة واللجوء على المستوى الجهوي، وإرساء آلية دائمة للتشاور والتنسيق قصد بلورة وتنفيذ البرامج والمشاريع المشتركة في هذا الشأن .

كما أكد على قيمية  الرأسمال اللامادي، كونه رافعة أساسية للمعادلة  الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وخزانا غنيا بالكفاءات والطاقات البشرية التي يجب تعهدها  لأهداف تنموية واقتصادية .

واسترسل بيعوي عبد النبي موضحا :”  أن انخراط المغرب في بلورة الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة،يعكس التوجهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،لتعزيز  حكامة مشتركة في هذا المجال ،باعتباره  مصدرا لاستثمار الرأسمال البشري ومكونا أساسيا من مكونات التنمية ، يكتسي  أهمية كبرى في إعداد الرؤى التنموية المرتكزة على عناصر مرتبطة  بالمعرفة والخبرة والحكامة.

السيد عبد الحق هقا رئيس مركز اللرأسمال اللامادي

من جانبه ،أعرب السيد "عبد الحق هقا" رئيس مركز الرأسمال اللامادي ،عن سعادته العارمة بإقامة الملتقى الدولي للهجرة بوجدة ،التي تتسم ساكنتها بروح التعايش والسلم والأخوة مع  مختلف الجنسيات والعقائد .

وأشار  "هقا"أن الفعالية ، تهدف إلى  مناقشة  محور  ” الهجرة وتثمين الرأسمال اللامادي” ، نظرا للمكانة التي يحظى بها المغرب بتحوله من  محطة عبور إلى بلد إقامة، وما راكمه من تجارب مهمة لها وقعها وصداها على المستوى الأورومتوسطي والإفريقي والدولي .

ولفت أن الملتقى في ميلاده الأول ، يعد منصة قوية لتبادل التجارب والخبرات، بمشاركة خبراء وباحثين  من المغرب – البرغواي – السينغال  – أمريكا اللاتينية  – فرنسا ، سيسفر عن توصيات مهمة تخص قطاع الهجرة .

ومن جهته ، قال "أحمد أسكيم "مدير شؤون الهجرة بالوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة :" إن السياسة الوطنية في مجال الهجرة واللجوء تندرج في سياق استمرارية التدابير المهيكلة التي باشرها المغرب منذ سنة 2013".

  وأوضح "أسكيم "أن هذه الرؤية، التي تتفرع إلى أربعة أهداف استراتيجية، تسعى إلى ضمان اندماج أمثل للمهاجرين، وتدبير أفضل لتدفقات الهجرة، في إطار سياسة منسجمة، شاملة، ذات بعد إنساني ومسؤولة.

وذكر"محمد عمرتي" رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بوجدة، ، بأن المغرب يعد بلد عبور واستقبال للمهاجرين.

و تطرق "عمرتي " في مداخلته ،إلى مجالات تدخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، الكامنة في تتبع  وضعية الأجانب بالمغرب،  السياسة المغربية في مجال الهجرة والإطار التشريعي المتعلق بالأجانب، فضلا عن مواكبة المهاجرين لتحسين الولوج إلى الحقوق الأساسية، وتعزيز قدرات الفاعلين العاملين في هذا المجال .

Elaine Obenshain نائبة رئيس التحالف الأمريكي المغربي بالرباط  والكاتب و الصحفي والمؤرخ الباراغواتي "لويس أغويرو واغنر "

كما أشادت Elaine Obenshain نائبة رئيس التحالف الأمريكي المغربي بالرباط ،بحسن ضيافة وجدة ودقة عمل اللجنة التنظيمية ،وقوة الأوراق البحثية الخاصة بالهجرة وعلاقتها بالرأسمال اللامادي .

ونعتت Obenshain ،تجربة المغرب في هذا المجال بالريادية والمثمرة ،بفضل السياسة والحكامة  الرشيدة للعاهل المغربي محمد السادس .

الكاتب البرغواتي لويس أغويرو واغنر يوقع مؤلفه الصحراء المغربية .. ماوراء الصحراء الغربية

يذكر أنه على هامش الملتقى الدولي الأول للهجرة ،وقع الكاتب والمؤرخ البارغوياني ” لويس أغويرو واغنر” صبيحة يوم السبت 30 شتنبر ،بإحدى الفنادق المصنفة بمدينة وجدة ، كتابه “الصحراء المغربية .. ماوراء الصحراء الغربية”.

وتطرق الكاتب والصحفي والباحث الباراغوياني من خلال إصداره  الجديد الذي سيترجم إلى اللغة العربية  بوعد من قبل رئيس مجلس جهة الشرق السيد "عبد النبي بيعوي "،إلى أواصر  البيعة بين السلاطين وممثلي القبائل الصحراوية .

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

القدس : ” البرج” يدشن “أيام فلسطين السنيمائية”

زهرة الشرق القضية الفلسطينية في قلب الحدث السنيمائي "أيام فلسطين السنيمائية الدولية" ،بمشاركة 60 فيلما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *