الرئيسية / زهرات فنية / المغرب: مجموعة تزو ري تزف أكبر جدارية بقلب المدينة العتيقة لتعلن عن ميلاد “خربشات”

المغرب: مجموعة تزو ري تزف أكبر جدارية بقلب المدينة العتيقة لتعلن عن ميلاد “خربشات”

 بقلم :صونية السعيدي

أنامل فنية داعبت الريشة والألوان ،لترسم معالم الجمال بأنفاس شبابية ،لتكتسي المدينة العتيقة حلل البهاء، تراقصت على جداريتها ألوان الطيف ، لتزف عملا فنيا مائزا ، وسم ب "شخصية ذات ملامح مغربية" رسمت تقاسيم حفرها الزمن ،صاحبتها نظرة شاردة ، خلف رداء من وحي التراث، حاكت ساكنة المدينة القديمة بعفويتها وبساطتها .

وللهوية الأمازيغية حضور، كمكون من مكونات المجتمع المغربي، إستحضر المنجز الفني التراث اللامادي،  من منطلق  فن العيش " الزي والحلي".

"خربشات" لا كالخربشات ،حولت المدينة القديمة على مدى أربعة أيام، إلى معرض مفتوح لتضع مجموعة تزوري للثقافة والتنمية بوجدة  ، بصمتها "كنت هنا " بإيحاءاتها الفنية ورؤيتها الجمالية.

وفي تصريح لنائبة رئيس جمعية  "مجموعة تزوري للثقافة والتنمية" ، أفادت سارة لعويني :"أن  خربشات ،نشاط فني ستنبثق عنه سلسلة من الإبداعات على الجداريات، و اختيار المدينة العتيقة لم يأت اعتباطيا ،بل باعتبارها القلب النابض لوجدة الألفية".

 وأردفت الفنانة التشكيلية لعويني قائلة :" أن المبادرة حظيت باستحسان المسؤولين و السلطات المحلية و الساكنة والمجتمع المدني والمنابر الإعلامية .

 ولفتت ذات المتحدثة ،أن مشروع "خربشات " كان مقتصرا على جدارية ، لتتحول الفكرة إلى رسومات زينت الساحة التي تتواجد بها مؤسسة مولاي سليمان.

وختمت مسترسلة :"نتمنى أن تثمر باقي" الخربشات " وتحظى بالدعم و تيسير المساطر الإدارية.

 هكذا طوعت مجموعة تزوري ، الجماد الى جمال، فشدت الأنظار والألباب ،لارتشاف مواطن الإبداع بدرب السانية، لتؤرخ عاصمة الثقافة العربية وجدة أكبر جدارية على ارتفاع ثمانية أمتار، قابعة بشموخ  في أحضان المدينة العتيقة.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

عازفة الكمان التونسية ياسمين عزيز تعزف على الوثر الحساس لجمهور المهرجان الدولي للجاز بطبرقة

زهرة الشرق أحيت عازفة الكمان التونسية "ياسمين عزيز"  سهرة فنية ساحرة ،خلال  المهرجان الدولي للجاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *