الرئيسية / إليك آدم / إستقراء لغة الجسد

إستقراء لغة الجسد

 بقلم :د فهد بن سعود العنزي

إن لغة الجسد هي المصطلح المستخدم لحركات اللاوعي الجسدية التي نقوم بهاجميعاً لنقل الأفكار

والمشاعر.

أما تفسير لغة الجسد بطريقة صحيحة فهو فن معقد ، ولكنه من السهل علينا أن نتعلم قراءة الرسائل العريضة ،  فمثلاً: أن يكون الفرد منشرحاً وأن يكون مظهره مسترخياً ، وكذلك الاتصال البصري الجيد.

كلها علامات على أن الفرد واثق من نفسه ومطمئن لما يدلي به وما يسمعه، أما المظهر المشدود, والأذرع المتقاطعة المضمومة وضعف الاتصال البصري ، فكلها علامات تدل على المراوغة ، والغضب الدفين ، وعدم الاتفاق. ويدل الميل للأمام عند الجلوس على الاهتمام والموافقة ، في حين يدل الميل للوراء على اللامبالاة وعدم الاهتمام ، وعلينا استقراء هذه الإشارات الصادرة منا أو من الآخرين.

بعض النواحي المهمة في لغة الجسد *

لا تمتلك أية كلمات أو جمل ولكنها ترسل أجزاء من المعلومات التي تترابط لتكوّن رسالة كاملة. 
هذه الرسائل التي لا تكون أحياناً واضحة ومبهمة أحياناً أخرى هي بالأساس تتعلق بشعورنا. 
يستطيع الناس أن يتعلموا ويقرأوا تلك الرسائل بدرجة كبيرة من الدقة. 
لا تستطيع أن تتخلى عن لغة الجسد ،لأنك ترسل رسائل غير شفوية دائماً وطوال الوقت بشكل عفوي. 
إن حركاتك وأوضاع جسدك المفضلة ،تحدد ما حولك عن نوعية الشخصية التي تملك. 
إذا لم تطابق أقوالك حركات جسدك، فإن الناس يصدقون حركات جسدك وليس كلماتك. 
يمكن أن تبدل من شعورك وذلك بالتغيير الواعي لحركات ولغة جسدك.

وتحليلاً للنقطة الأخيرة من الفقرة السابقة، فإن عاملين اثنين يجب أن يؤخذا بعين الاعتبار: 
أولاً: إن شعورك ولغة جسدك مرتبطة تماماً ، وبشكل لصيق وأن العلاقات بينهما هي علامة في كلا الاتجاهين. 
ثانياً: إن ما تشعر به،  يعتمد كثيراً على رؤيتك لنفسك منعكساً في الآخرين وكيف يرونك. 
فمثلاً، إذا لم تكن واثقاً بنفسك وأكتافك مدلاة وجسدك متوتر ، ودائم النظر إلى الأسفل وليس إلى الناس ويداك مكتوفتان فبمقدورك أن تغير شعورك للأحسن ،وذلك بالوقوف منتصباً مع إرخاء عضلاتك وفك ذراعيك والبسمة على وجهك.

وثانياً ،إذا قمت بعمل هذه الأشياء فإن الناس من حولك سوف يرونك واثقاً ، ومطمئناً وتقوم لغة أجسامهم ببث الرسالة إليك وعندما تقرأ هذه الرسالة ستبدأ بتصديقها فوراً دون إبطاء ، وتستطيع أن تستفيد من هذا إذا.: 
أصبحت متيقناً من الكيفية التي تريد أن تظهر بها وتحاكيها. 
إذا أصبحت متيقناً كذلك من الكيفية التي أصبحت عليها ، وكم تختلف أنت عن الشخص المحاكي. 
إذا بدأت تتصرف كما لو أنك أنت ذلك النوع من الأشخاص الذي تود أن تكون حقيقة منهم.

مقومات المفاوض الناجح ومتطلبات المفاوض الفعال :

سواء مع صاحب العمل، أو الزملاء أو أحد أفراد العائلة، نحتاج أحيانا لان نفاوض للحصول على ما نعتقد انه من حقوقنا.

نذكر مثالا على ذلك السعي للحصول على راتب أعلى، التفاوض من أجل خدمات أفضل أو لحل خلاف في العمل.

ما يلي بعض المهارات والأساليب والاستراتيجيات التي قد تساعد المرء على النجاح في خوض مفاوضات بشكل فعّال يضمن له الوصول إلى أهدافه، أو على الأقل تحقيق نسبة نجاح نسبية مقبولة.

 حدد ما تريده من المفاوضات قبل خوضها

في بادئ الأمر، قيم مهاراتك وخصائصك ، وحدد أطر أهدافك الأولية، فهل:
– تسعى إلى إتمام المفاوضات بأقل وقت ممكن، وتريد الانتهاء من الأمر فحسب؟ 
– أم أنك تسعى للفوز بغض النظر عن نتائج قد تنطوي على أسلوبك المنتهج للحصول على هذا الفوز؟ 
إذا كانت النقطة الأولى هو ما تسعى إليه، فقد ينتج عن ذلك استسلامك بسرعة أو التنازل عن الكثير من أهدافك. 
أما إذا كانت النقطة الثانية هي ما تسعى إليه بالشكل الأساسي، فان ذلك قد يؤدي إلى اتباعك أسلوب هجومي وعدائي يؤدي بدوره إلى تدمير علاقاتك مع الطرف الآخر في المفاوضات.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

فن التعامل مع الأزمات

د  خالد بن صالح بن إبراهيم المنيف ما عودَتْنا الحياة أن تتعاهدنا باللين والدلال، وما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *