الرئيسية / رحيق الأدب / توقيعات على بوابة وجدة

توقيعات على بوابة وجدة

بمهجة الشاعر المغربي :د محمد علي الرباوي

    
جُدْرَانُ الرِّيحِ تُسَافِرُ مِنْ غَيْرِ حَقَائِبَ

نَحْوَ مَرَايَا الشَّمْسْ

وَأَنَا أَتَحَسَّسُ تَحْتَ الأَقْدَامِ

زُجَاجَ النُّورِ الْمَكْسُورْ

أَكْتُبُ فَوْقَ البَحْرِ الْمَشْرُوبِ

تَوَارِيخَ الأَيَّامِ الْمَحْرُوقَةِ

أَسْتَعْرِضُ نَجْوَى القَمَرِ الرَّاحِلْ

****

خَلْفَ الْجُدْرَانِ تَنَامِِينَ

فَلاَ الرِّيحُ تُحَرِّكُ أَغْصَانَكِ

لاَ أَجْراسُكِ تَرْقُصُ رَقْصَةَ أَنْهَارْ

ويَظَل الْمِلْحُ عَلَى جَسَدِي تَلاًّ لاَ يَنْهَارْ 

وَيَظَلُّ كِتَابُ الآهَاتِ/ الأُفِّ/ بِلاَ قَارِئْ

****
 
فِي بُؤْبُؤِ عَيْنِي اليُمْنَى وَجْدَهْ

فِي بُؤْبُؤِ عَيْنِي اليُسْرَى صَمْتٌ 

وَصَدَى ظِلٍّ يَمْشِي وَحْدَهْ

يَتَلَوَّى مَا بَيْنَ أَنَامِلِ وَرْدَهْ

تَحْمِلُهَا عَيْنِي اليُسْرَى 

وَأَنَا – عَبَثاً- أَنْفُخُ فِي الْجُدْرَانْ

****

سُفُنِي تَمْخُرُ رَمْلَ الصَّحْرَاءِ

حِبَالُ الشَّمْسِ تُصَلِّي فَوْقِي

تَتْرُكُ وَشْماً فَوْقَ رُبَا جَسَدِي أَزْرَقَ

تَخْرُجُ مِنْ صَدْرِي أُفٌّ حَارَّهْ

وَعَلَى شَفَتَيَّ تُصَلِّي بِخُشُوعٍ نَجْمَهْ

****

أَبْرِيلُ عَلَى الأَبْوَابِ أَرَاهُ يَتَكَوَّنْ

قَدْ تَشْرَبُ هَذِي الأَمْلاَحَ الأَرْيَاحُ الْخُضْرْ

غَيَّرْتُ مَرَايَا العَيْنَيْنِ: لِهَذَا أَنْتَظِرُ اليَوْمَ 

صَلاَةَ اللَّيْمُونِ عَلَى ذَاكِرَةِ البَحْرْ

همشرع حمادي: 3/10/1973

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

أحلام كاملة

بقلم :بسمة عبد العزيز / الشروق   كان الليلُ طويلًا، والسكونُ عميقًا، والرضى يكَلِّل الأعينَ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *