الرئيسية / رحيق الأدب / يوماً ما سأخبرك…

يوماً ما سأخبرك…


بمهجة الشاعر المغربي عبد الحق حسيني

من الآن قررت أن أكتب
كلاما كثيرا في الورق،
حروفه طلاسيم بالية
دواءً يجانبني الأرق.

أسافر بين دروب الحب
تسابقني نغمات ناي أعمى
تقود راع أعمى
يتحسس نهاية الطريق،
كأنه يسمع صدى
قطيع ذئاب جائعة.

وأنا كعادتي
تلازمني تلك الأغنيات
الى ما وراء ذاكرتي،
لتنفجر من بين أضلعها
ينابيع الربيع الماضي،
فتخبرك أنني على العهد
أموت و أحيا لأجلك.

تعالي ،إتبعيني نهييم
على وجه البسيطة
نجذف بسعاف النخل
بأجنحة من أغصان الشجر
تعالي،كما وعدتك ساعتها
بأنك تملكين قلبي،
وأنني يوما ما سأخبرك.

عبدالحق حسيني

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

قصة الورد الجوري

بقلم : سمير الفيل على المنضدة الدائرية مفرش مشغول بزهور مترنحة صفراء مكتنزة ، وهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *