الرئيسية / إليك حواء / أسرار زيت الزيتون

أسرار زيت الزيتون

د سامي القباني

شاعت مؤخراً أنباء عن الفوائد الصحية التي يمكن للمرء أن يجنيها من تناول زيت الزيتون في حماية القلب من المرض، ما جعل النظام الغذائي المتوسطي الذي يعتمد زيت الزيتون أساساً في بنيته من أكثر الحميات (إن لم يكن أكثرها) طلباً في العالم.


 فوائد زيت الزيتون الصحية:
القلب والشرايين
تركز معظم البحوث على الدهون الأحادية غير المشبعة التي يتميز بها زيت الزيتون، وفوائدها في  خفض نسبة الكولسترول السيءLDL، ورفع نسبة الكولسترول الجيد HDL في الدم، ومن المعروف أن هذا يؤدي للوقاية من تصلب الشرايين، ويخفف من مخاطر الإصابة بارتفاع الضغط والنوبات القلبية  والسكتات الدماغية ونقص التروية في الطرفين السفليين، وقد أفضت دراسة معروفة نشرت في مجلة نيو انغلا ند الطبية، أن أربع ملاعق من زيت الزيتون يومياً تخفض، وبشكل ملحوظ، من نسبة الوفاة نتيجة الآفات القلبية، وينصح، للحصول على الفائدة القلبية، استهلاك أكثر من ملعقتين من الزيت البكر اكسترا.

– الجهاز الهضمي :
صرح بعض اختصاصيي الهضم أن لزيت الزيتون تأثيراً وقائياً يمنع تشكل القرحات الهضمية ويحمي من الإصابة بحصيات المرارة.

– الأمراض المزمنة :
زيت الزيتون غني بمركبات الفينولات المتعددة polyphenols، وهي مضادات أكسدة ممتازة تحمي خلايا الجسم من التخرب وتحارب الالتهاب، ولذلك يعتقد أن لزيت الزيتون مفعولاً وقائياً ضد كثير من الأمراض المزمنة، بما فيها السكري والسرطان. 
كذلك تساعد مضادات الالتهاب الموجودة في زيت الزيتون مثل oleocantal في تخفيف آلام الأمراض المستعصية.

– الأذن والحنجرة :

– يشير بعض الأطباء إلى أنه يمكن استخدام زيت الزيتون الدافئ لعلاج آلام الأذن، وخاصة تلك الناتجة عن الإفراز الزائد للصملاخ.

 – يشير بعض الخبراء إلى أن تناول ملعقة من زيت الزيتون قبل الخلود إلى النوم يخلصك من الحكة التي ترافق بداية التهاب البلعوم، كما يعمل على "تزييت" عضلات الحنجرة والتقليل من حدوث الشخير.
 الدماغ :
يتحرى الباحثون اليوم الفوائد المحتملة لزيت الزيتون على الوظائف الإدراكية للدماغ كالذاكرة (ما يجعل له أثراً شبيهاً بأثر زيت السمك)، ويعتقدون أن له دوراً في معالجة مرض الزهايمر.

 البشرة والأظافر :
لطالما استخدم القدماء (منذ عهد حضارات بلاد الرافدين واليونان) زيت الزيتون للعناية بالبشرة، واعتبروه سراً من أسرار الجمال، فهو مرطب جلدي رائع، كما تبين الخبيرة ليزلي باومان، وقد يعود أحد أسباب هذه الفائدة إلى احتوائه حمض اللينوليك الذي يحمي الجلد من الجفاف ويقلل من تبخر الماء منه.. وثمة فائدة إضافية تتمثل باحتواء زيت الزيتون على أربعة أنواع مختلفة من مضادات الأكسدة، والتي تعدل الشوارد الحرة المسببة لشيخوخة البشرة وسرطان الجلد.

وللحصول على الفائدة المرجوة، يمكن إضافة بضع قطرات من الزيت إلى حوض الاستحمام، كذلك يمكن تطبيقه على الوجه، وعلى الشفتين (ربما مع بعض شمع العسل المذاب) لترطيبهما، واستخدامه أثناء وبعد حلاقة الشعر.
وينصح الخبير مايكل دو جونغ بمعالجة خصلات الشعر الجافة أو المكهربة، ببضع ملاعق من زيت الزيتون قبل وضع الشامبو.

أخيراً، يمكنك سيدتي التخلص من آلام الحواشي الجلدية حول الأظافر، بنقع أصابع قدميك في مغطس من الماء الدافئ وزيت الزيتون، كذلك يمكنك تطبيق بعض الزيت على الأظافر قبل وضع طلاء الأظافر عليها.

وليس سراً أن زيت الزيتون وجد طريقه إلى معظم المستحضرات التجميلية اليوم، بدءاً من مركبات البشرة، وانتهاء بمستحضرات العناية بالأظافر.

لهذه الأسباب كلها، لا عجب أن شجرة الزيتون ذكرت في القرآن الكريم، وأنه جاء في الحديث الشريف: "كلوا الزيت وادهنوا به".
-صحتك-

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

ماء الورد سر الصحة والجمال

زهرة الشرق ماء فاح عطرا ليبوح بأسرارالجمال لمملكة حواء، ليزف تركيبة تفردت مكوناتها ، وتعددت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *