الرئيسية / نفحات إيمانية / فضل سورة الكهف في القرآن الكريم والسنة النبوية

فضل سورة الكهف في القرآن الكريم والسنة النبوية

زهرة الشرق / ترندات

وردت العديد من الأحاديث النبوية ، ذكرت  فضل  تلاوة سورة الكهف يوم الجمعة ، المكية التنزيل، عدد آياتها مائة وعشرة آيه، وتقع في الترتيب رقم 68 من سور القرآن الكريمالتي نزل بها جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وتتوسط السورة القرآن الكريم، فهي تقع في الجزئين الخامس عشر والسادس عشر.
وتعتبر  من السور الخمسة في القرآن الكريم التي بدأت بالحمد
و هي 🙁سورة الفاتحة، سورة الأنعام، سورة سبأ، سورة فاطر، سورة الكهف).

 

فضل يوم الجمعة

يوم الجمعة عيد لكل مسلم، فهو خير يوم طلعت فيه الشمس كما أخبرنا الرسول الكريمفقال -صلى الله عليه وسلم- “خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة”
كما دعانا النبي محمد -صلى الله عليه و سلم- إلى اغتنام يوم الجمعة بقراءة القرآن والذكر والدعواتو التقرب إلى الله تعالى بالصلاة والعلم والخيرات، فيوم الجمعة سيد الأيام و أعظمها عند الله سبحانه
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : “إن يوم الجمعة سيد الأيام و أعظمها عند الله”.
وفيه ساعة استجابة لا يوافقها مسلم يدعو إلا أعطاه الله مسألته،
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعةفقال: “فيه ساعة، لا يوافقها عبد مسلم، وهو قائم يصلي، يسأل الله تعالى شيئًا، إلا أعطاه إياه”.وأشار بيده يقللها. رواه البخاري ومسلم.
ومن الأعمال المستحبة يوم الجمعة، قراءة سورة الكهف، فقد وردت فيها العديد من الأحاديث النبوية
التي تبين فضلها.

فضل سورة الكهف يوم الجمعة

أخرج الحاكم في المستدرك والبيهقي في السنن ،عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنهأنّ النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال:
“من قرأ سورة الكهف، يوم الجمعة أضاء له من النّور ما بين الجمعتين”.

وفي رواية عند الحاكم لبيان  فضل سورة الكهف يوم الجمعة ، أنه صلى الله عليه وسلم قال:“من قرأ سورة الكهف كما أُنزلت، كانت له نوراً يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آياتٍ من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه”.

عن أبي سعيد الخدري قال، قال رسول الله -صلى الله عله وسلم- :
“من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق”
صحيح الجامع.

ماهو موعد قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

ليس لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة وقتًا مُحددًا، فقد اختلف كثير من الناس حول أفضل وقت لقراءة سورة الكهف، ولكن ذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ أفضل وقتٍ لقراءتها يكون ما بين صبيحة يوم الجمعة إلى وقت غروب هذه اليوم، فتُقرأ السورة في ليلة الجمعة أو في يومها،وأرجعوا ذلك إلي أن اليوم في الاصطلاح الشرعي يبدأ من طلوع الفجر وينتهي بغروب الشمس.
وهناك رواية ضعيفة ، أنّها تقرأ يوم الجمعة مطلقًا بدون تحديد بمعنى أنّها قد تُقرأ في ليلة يوم الجمعة.
والرّأى الأّوّل هو الأقوى والأرجح، وقد أجاز الفقهاء قراءتها مجزّأة على مدار اليوم وإن كان قراءتها بشكلٍ كامل متّصل أفضل.

ورد عن أبي سعيد الخدري قال، قال رسول الله -صلى الله عله وسلم- :“من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق”صحيح الجامع.

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
“من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء
يضيء له يوم القيامة، وغفر له ما بين الجمعتين”.
وقراءة السورة يوم الجمعة من فضائل الأعمال، وكذلك كثرة الصلاة على النبى صلوات الله عليه،فهى من الاعمال المستحبة  يوم الجمعة.

 

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

ليلةُ القَدرِ : فَضلُها وما يُشرَع فيها ووقتُها وعلاماتها

زهرة الشرق – الدرر السنية ليلةُ القَدرِ، فَضلُها، وما يُشرَع فيها، ووقتُها الفرع الأول: فضلُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *