الرئيسية / رحيق الأدب / رحيق الأدب / سَلطَنَةٌ على وَتَرِ الجِراحِ

سَلطَنَةٌ على وَتَرِ الجِراحِ

بمهجة الشاعرصالح أحمد (كناعنه)

يــا شِـعـرُ صَــدِّق قَتـيـلَ الـشَّــوقِ مـــا كَـتَـبـا

تَــنــعـــى الـــحــــروفُ بــريــقًـــا خــــانَــــهُ وخَــــبــــا

صَــــمـــــتًـــــا يُــــــــــــــراوِدُ غَـــــــصّـــــــاتٍ تُـــــمَـــــزِّقُـــــهُ

عَـــن جُـــرحِ ذاتٍ غَــــدَت أسـفـارُهــا نَـصَـبــا

مــــا أصــعَــبَ الــجُـرحَ إن أخـطــا مَـقـاتِـلَـنـا

لا يَرحَمُ الجرحُ شَهمًا في المَخـاضِ كَبـا

يــا شِـعـرُ رَدِّد صـــدى أنّـــاتِ مَـــن سَـكَـنـوا

لــيـــلا تَــسَــربَــلَــهُــم لا يَـــحــضُــنُ الــشُّــهُـــبـــا

ضــــاقَــــت مَــذاهِــبُــهُــم والــــدَّهــــرُ ذو عِــــلَـــــلٍ

والـوَهــمُ يَـخـطِـفُ مَـــن عَــــن ذاتِــــهِ اغـتَـرَبــا

مـــا أهـــوَنَ الــمَــرءَ إن صــــارَ الــفُــؤادُ هَــــوا

هـل يَـرحَــمُ الــدَّهـرُ مَــن وِجـدانُــهُ ذَهَــبـــا؟

لا تَـبـكِ  يــــا شِــعــرُ  حَــرفًــا لا يُـعـاقِـرُنــي

مـعنًــى ولا نَــغَـمٌ فـــــي الــوَجـدِ مــــا سُــكِــبــا

يـــــــا شِـــعــــرُ تـكـتُـبُــنــي الآهـــــــاتُ مُــرتَــحِـــلا

الــقــلـــبُ مَـركَــبَــتــي والــبَــحـــرُ قَـــــــد صَــخَـــبـــا

الــشَّـــوقُ يَـقـرِضُـنــي ذاتَ الـيَــمــيــنِ هَـــوًى

والــصَّــبـــرُ يَـحـسَـبُــنــي مـــــــن آيِــــــــهِ عَــجَـــبـــا

والـحادِثـاتُ مَــضَـت تَـقـتـاتُ مِــــن جَـلَـدي

هَـــــل كُــنـــتُ مِـشـعَـلَـهــا أو كُـنـتُــهــا نَــسَــبــا؟

يــــا حُـــرقَـــةَ الـــوَجـــدِ فــــــي حــــــالٍ يُــوَزِّعُــنــي

نــــارًا عــلــى الـضّـيــمِ  أو تُــرمـــى بـــــهِ رَهَــبـــا

لا لـــــونَ لــلــفَـــزَعِ الــمــنــثــورِ فــــــــي شَــفَـــقـــي

والـــدّهـــرُ يَـعـجمُـنــي سَــهــمًــا وحَــــــدَّ ضُـــبــــا

لا صِــــــــدقَ إلا الّــــــــذي تــحـــيـــاهُ أورِدَتــــــــي

وكُــــــــــــلُّ مــــــــــا خَــــــبِــــــرَتْ مُـــــــرًا ومُــلــتَــهِـــبـــا

الـــــجــــرحُ كــــــــانَ لــــــنـــــا وعــــــــــــدًا نُـــعـــانِـــقُـــهُ

مــــا عــــاشَ مَــــن كــــانَ مِــــن أقــــدارهِ هَــرَبـــا

يا شِــعــرُ لوِّن عَجيبَ الصّمتِ مِن ظُلَلي

وانـثُـر بَـقـــايــايَ فــي الأوطــــانِ ريـــحَ صَـبــا

واذكُــــر نِــــــداءاتِ مَــــــــن فــيـــهِـــم مَــرابِــعُــنــا

عــاشَـــت شُــــمـوخًــا كِــفــاحًــا نَــهــضَــةً وإبــــــا

حُــلــمًـــا ومـــا قــــــــامَ لــــلأحــــلامِ مُــنــتَــصِــبٌ

جــلْـــدٌ  وعـــاشَ مـــــدى الأزمـــــانِ مُـغــــتَــرِبــا

نَـــكْبـــاتُـــنـــا لـــــــــم تَــــــكُــــــــن إلا مَــــفــــازِعُــــنــــا

لا يُكـمِـلُ الـدَّربَ مَــن يَمـشـيـهِ مُضـطَرِبـا

يــــا شِــعــرُ بَــلِّــغ كــلامــي لِــلأُلـــى نَـكَــصــوا

مَن مِن حِياضِ الرَّدى يا قَومُ ما شَــرِبا؟

فاخلِصْ فُـؤادَكَ لـي واعـزِفْ علـى وَتَـري

وَلْــنَــدفِـنِ الـخـوفَ  والأوهــامَ والــتَّــعَـبــا

 

 

 

 

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

مسيرة حرفي .. شعرا من الصحراء وللصحراء

بعد المسيرة .. تبدأ مسيرة حرفي .. شعرا من الصحراء وللصحراء. ——————————————– (لجلالته .. رِسالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *