الرئيسية / أصداء خارج الحدود / مؤسسة دروسوس السويسرية تطلق مشاريع تنموية رائدة بالوطن العربي

مؤسسة دروسوس السويسرية تطلق مشاريع تنموية رائدة بالوطن العربي

زهرة الشرق -سويسرا 

عكفت  مؤسسة دروسوس السويسرية، على تحقيق استراتيجيتيْن جوهريتين،تتمثل في دعم المهارات الإبداعية للأفراد وتعزيز استقلالهم الأقتصادي ،لذلك أطلقت مشاريع للرفع من الدخل الفردي للتخفيف من معاناتهم ،بتغطية جغرافية استهدفت  ستة بلدان عربية : لبنان ومصر والأردن وفلسطين وتونس والمغرب، فضلا عن ألمانيا وسويسرا أوروبيا.

فبقيادة مديرها التنفيذي "ريتشارد بروغل "تمكنت من توفير حياة كريمة للأطفال والراشدين .

مشاريع هادفة ومستدامة 

ففي الأردن ،أطلق مشروع"الهوية والمدينة"،بالتعاون مع منظمة "المعمل للإنتاج الفني" ،يرنو لمساعدة  الفتية والفتيات على  صقل هويتهم الفنية، ككتابة الروايات والقصص الأدبية، وتعلّم الإخراج المسرحي.

وفي مصر،  تدعم مؤسسة دروسوس السويسرية مؤسسة ،"بسيطة" التي تنفّذ مشروع Click أي "تصفّح"، والمتمثّل في تسجيل الفيديوهات الاكثر تأثيرا على مواقع التواصل الإجتماعي .

أما في تونس، فتنظّم  بالتعاون مع مؤسسة ""صوت الصورة" دورات متخصصة  في مجال التصوير وتصميم الغرافيك وتصوير الفيديو أو تصميم المواقع الإلكترونية تمتدّ لثلاث سنوات ،يستفيد منها أكثر من 90 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة يقطنون أحياء مهملة في ضواحي العاصمة التونسية .

وبعد انتهاء فترة التدريب،  يحصلون على فرص عمل، وبذلك يحققون استقلالا ماديا .

وأما في المغرب، فتشارك مؤسسة دروسوس إلى جانب جمعية الجسر في الإشراف على "مركز الفرصة الثانية"، والذي يستفيد منه أزيد من 600 فتى وفتاة تتراوح أعمارهم بين 15 و30 عاما في منطقة الدار البيضاء من الإحاطة والتأطير المهني والتعليمي والإجتماعي،لتقوية  الثقة بالنفس واكتشاف مواهب مغمورة .

 

وفي هذا السياق ، يقول ريتشارد بروغل: "نحن مقتنعون بأن تعزيز الإبداع يقوي المهارات الشخصية والإجتماعية لدى الأطفال والشباب. وتبيّن أمثلة كثيرة أن التعبير الإبداعي – مثل الفنون البصرية والفنون المسرحية والفنون التطبيقية، ووسائل التواصل الجديدة، والتصوير الفوتوغرافي أو الموسيقى على سبيل المثال لا الحصر- تنمي المهارات الفردية للأجيال الصاعدة".

 

أضـــــاءة

تأسست مؤسسة دروسوس  المستقلة فكريا وسياسيا ودينيا ، أواخر عام ٢٠٠٣ بمدينة زيوريخ. تمارس نشاطها منذ بداية عام ٢٠٠٥. ويرجع الفضل في تأسيسها إلى وديعة سويسرية خاصة.

تستند مؤسسة دروسوس في عملها إلى اتباع استراتيجيتين مُتكاملتين لدعم اسقلالية الفرد وتحمل المسئولية الذاتية ،تتمثل في :

– دعم المهارات الإبداعية

 بخلق مبادرات طويلة المدى ،تمكّن الأطفال والفتيات والفتيان من اكتشاف قدراتهم الإبداعية وتطويرها بشكل موجه واستخدامها كمهارات حياتية.

– دعم الاستقلالية الاقتصادية

باعتباره يسهل الاندماج الاجتماعي، لذا تدعم المؤسسة فئات عريضة من الشباب من خلال تعزيز مهاراتهم الحياتية والمهنية وتأهيلهم للإندماج في سوق العمل المحلي ولتحقيق الاستقلال الاقتصادي.

_البحث عن  فرص جديدة ونظرة مستقبلية متفائلة للأجيال الصاعدة .

رؤيــــــة

– تهدف مؤسسة دروسوس إلى إحراز تأثير دائم يستمر ويتطور بعد الانتهاء من تنفيذ المشروعات.

– تحدد مؤسسة دروسوس أولويات عملها بوضوح وفقاً لمراكز ثقلها من مجالات العمل والمناطق الجغرافية. وتفضل الاهتمام بالمناطق التي لا تتلقى أي دعم من الدولة أو المنظمات الخاصة، بانتهاجها لاستراتيجية  “سد الفجوات” .

 

 

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الصين الشعبية توزع فرحة عيد الربيع بإطلاق 1500 فعالية بجغرافية عالمية

زهرة الشرق  أطلقت " السنة الصينية الجديدة " التي تحظى بشعبية كبيرة على المستوى العالمي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *