زهرة ذابلة

الوقت ليلا والهدوء قاتل، عندما  غفت في أحلامها الوردية ،غابت روحها في فضاء ذلك العالم الرحب، متناثرة مع أنين الكلمات من قلبها الممزق، أبحرت في بحر الهوى ،انجرفت مع الأمواج العاتية وسط ضباب أبيض كثيف، ثم أبصرت النور ،وإذ بطيفه يتأرجح أمام مقلتيها ،تكاد تسمعه ،وهو يتمزق بين عقلها وأضلاعها كأشجار مصروعة في يوم عاصف ،صرخت بصوت ارتعد من هوله جسدها النحيل ،فاضطربت الحياة بداخلها،تصارعت الأفكار بمخيلتها، ثم أخذت المسكينة تسأل نفسها :ترى ماالسحر الذي ألقته تلك اللعينة ؟ماسر تعلقه بها؟ لماذا تركني ذلك المغدور دون مبرر واضح  ؟ لماذا خان ثقتي به وأوهمني بحبه؟ مع هذيانها بتلك الأسئلة التى لاجواب لها حتى استحوذت عليها الذكريات الغابرة ،فتساقطت دموعها كمطر وابل ،ثم ساد صمت شعرت من خلاله بانكسار أصاب كرامتها، وشتت انوثتها ، كبتت جماح غيرتها، وتمردت قائلة : يجب ألا أقارن نفسي بها ،أنا أكثر نضجا ،وجمالا يكفي أني كنت الحبيبة المميزة التى لم تفارقه يوما، ولم أطمح معه إلا بالحياة الكريمة .

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

في منحف بيكاسو

بقلم الأديب الجزائري الكبير :إبراهيم مشارة / فرنسا "إن أعظم ما أردت تحقيقه ، وجدت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *