الرئيسية / إشارات ملونة / ملائكة الرحمان تهنئ حاجا ،ما السبب ؟

ملائكة الرحمان تهنئ حاجا ،ما السبب ؟

بقلم : كريم يوجة

الأستاذ كريم محسن ،  معالج فيزيائي بإحدى المستشفيات الخاصة، كان يتوق لزيارة البيت الحرام، قضى ثلاثين سنة من عمره حتى استطاع أن يوفر تكاليف الحج ،وبينما كان  يستلم راتبه الشهري من قسم المحاسبة ، قابل والدة أحد مرضاه، فسلم عليها وسألها عن حال ابنها، ولكنها فاجأته بأنها جاءت اليوم لإخراجه من المستشفى ، لأن والده فقد وظيفته ولم يستطع تأدية مبالغ علاجه الباهظة .

تسمر كريم في مكانه ،فأضحى في حيرة من أمره ،يلهبه الشوق للمدينة المنورة ونار آلام  لا تطاق ،أحرقت فؤاد وكبد أسرة مستضعفة ،قد تفقد حياة بكرها الملقى على سرير منكوب غرست أضلعه بأركانه مذ ستة أشهر ونيف .

ناجى المعالج ربه قائلا :” يا ربي إنك الأعلم بحالي، فكم من أيام طوال انقضت ،وأنا أجاهد لجمع المال  ، ولكن هذه السيدة المسكينة وابنها المريض أحق به مني”.

دفع المال إلى المختصين بالمستشفى ،وطلب منهم كتمان الأمر .

خلد إلى النوم في ساعة متأخرة  ليلا ، وأول ما وضع رأسه على وسادته المبللة بالدموع ، رأى بمنامه ،أهل السماء يهنئونه بالحج، فاستيقظ فرحا ببشرى  رب العباد على رنات هاتفه الخلوي ،إذ بلغه مديره بالمستشفى بأن الطبيب العام للمشفى ،قد اعتذر عن عدم قدرته على الذهاب مع رب العمل إلى الحج ، لدنو وضع زوجته الحرج  ،كما أخبره بأنه مرشح  للذهاب  بدلا عنه .

هرع  كريم مهرولا سرورا لجمع الوثائق اللازمة ، بعد أن سجد لله شاكرا إحسانه وآلاءه على عباده .

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

وما زلت

الكاتبة : فاتن رمضان وما زلتَ فكرة بريئة تروادُ فكري من وقتِ للآخر، تزورُ بساتيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *