الرئيسية / أصداء عربية / مجلس الفجيرة الرمضاني يعزز خصلتي التسامح والإنتماء الوطني ببرامجه في الخامس من رمضان القابل

مجلس الفجيرة الرمضاني يعزز خصلتي التسامح والإنتماء الوطني ببرامجه في الخامس من رمضان القابل

زهرة الشرق

 قال سعادة  الدكتور خالد الظنحاني، رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة  الاجتماعية الثقافية المشرف العامعلى منتدى الفجيرة الرمضاني ، "إن الحدث يناقش عددا من الموضوعات القيمة والمهمة من خلال ست ندوات منها: 4 لمجالس الرجال و2 لمجالس النساء، ومن أبرز القضايا التي يتناولها بمشاركة نخبة من أصحاب الفكر والمعرفة، مفاهيم التسامح وقيم الولاء والانتماء الوطني ودور الرياضة في تعميق قيم المواطنة الإيجابية، بجانب دور الآباء في تمكين الأبناء، واستعراض دور مؤسس الدولة، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، في ترسيخ قيم التسامح على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، من خلال تخصيص أمسية بعنوان "بين زايد وخليفة.. التسامح مسيرة وطن"".
ولفت الظنحاني،إلى عقد ندوتين للسيدات ،بعنوان : "الأسرة الإيجابية بناء ونماء"، و"المرأة في رمضان.. وقفات مهمة"، ويستعرض من خلالهما أبرز الأدوار التي تضطلع بها المرأة في تحقيق الاستقرار الأسري داخل المجتمع.
وأكد ذات المتحدث، أهمية المجالس الرمضانية في إثراء الحوار بين أفراد المجتمع، واستعراض القضايا المجتمعية التي تهم الوطن والمواطنين، مشيرا إلى أنها أسهمت ـ قديما وحديثا ـ في تعزيز اللحمة الوطنية واستنباط الأفكار الإيجابية الرافدة لمسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها دولة الإمارات في شتى المجالات ،بفضل القيادة الرشيدة وأبناء الدولة المخلصين.
من جهته، أكد سعادة خالد الجاسم ، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أهمية التعاون المشترك مع جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية في تفعيل المنتديات الرمضانية ودورها في تعزيز الروابط والعلاقات بين أهالي الإمارة وخاصة في المناسبات التي ترتبط بالعادات والموروث الإماراتي .
وأشار الجاسم، إلى أن دعم الغرفة للمبادرات المجتمعية يأتي في إطار مساهمتها في دعم  مسيرة التنمية في الدولة عامة والفجيرة خاصة.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

إستقبال مسلمو العالم شهر رمضان بين العادة والعبادة

زهرة الشرق تنفرد عوائل البيوت العتيقة بتركيا ،بالحرص على عادة إطلاق الزغاريد وقت ثبوت رؤية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *