الرئيسية / إليك آدم / التغذية الصحية لمريض السكري

التغذية الصحية لمريض السكري

 د محمد محسن الصالح

تعتبر التغذية الطبية (الحمية السكرية) جزءا رئيسا لمعالجة  داء السكري، ولا تقل أهمية عن الوصفة الطبية الدوائية.

وهناك بعض الأمور المهمة والنصائح الأساسية التي تتعلق بتغذية مريض السكري، يجب التأكيد عليها، منها:


– ينبغي أن ترتكز تلك التغذية على الاحتياجات الشخصية.. وأفضليات المصاب وعمره ونمط حياته وثقافته وحالته الاجتماعية والاقتصادية ونشاطه الحركي، كما ينبغي أن تقيّم بشكل دوري.

– تهدف التغذية الطبية العلاجية إلى توفير الاحتياجات الغذائية الضرورية للنمو والتطور والتوازن الصحي ومقاومة المرض عند الأطفال واليافعين والكهول والحوامل والمرضعات والمسنين، مهما كان نمط دائهم السكري.

– ينبغي أن تحتوي الحمية على نسب متوازنة من الكربوهيدرات والبروتين والدسم والمعادن والفيتامينات.

* الكربوهيدرات (النشويات):
– هي المصدر الرئيس للطاقة، وينبغي أن تشكل ما نسبته 45 إلى 60 في المائة من مجمل الحريرات الكلية.

– وينبغي التشجيع على نمط الحميات المتضمنة مصادر الكربوهيدرات الطبيعية (الفواكه، الخضار، الحبوب الكاملة، البقول، الحليب قليل الدسم)، وذلك من أجل تحقيق التوازن الصحي، كما ينبغي تجنب الأطعمة المحتوية على السكريات المركزة كالعسل والمربيات والمشروبات المحلاة.

– ينبغي تشجيع الأشخاص (سواء كانوا سكريين أو غير سكريين)، على تناول أنواع متنوعة من الأطعمة الغنية بالألياف، ويوصى أن يكون المقدار اليومي من الألياف نحو 25 – 50 غ/ اليوم.

– تمت الموافقة، (وفق توصيات الـguidline الأميركي والأوروبي والكندي لتدبير داء السكري)، على استخدام خمسة مُحليات اصطناعية، وهي:
Acesulfame potassium, Aspartame, Cyclamates, Saccharin, Sucralose.

– تعتبر كل المحليات الاصطناعية الآنفة الذكر مأمونة وموافق عليها للاستعمال من قبل مرضى السكري، إلا أن مدى أمانها لم يدرس في الحمل والإرضاع بشكل مكثف.

– لكن غياب التقارير عن ظهور تأثيرات غير مرغوبة، قد جعل من استخدام مقادير قليلة من Acesulfame potassium وAspartame وSucralose ممكناً في الحمل والإرضاع، بينما لا ينصح باستخدام الـCyclamates ,Saccharin أثناء الحمل والإرضاع، وذلك بسبب غياب الدليل على أمانها.

 الدسم  :
– يعتبر الدسم مصدرا مهمّا ورخيصا للطاقة.. وحددت التوصيات الحالية نسبة الدسم بأقل من 35 في المائة، من مجمل الحريرات اليومية، سواء للأشخاص السكريين أو المؤهبين للإصابة بالسكري.

– ومن المفضّل أن تتضمن الوجبات الصحية أطعمة غنية بالحموض الدسمة عديدة اللاإشباع أوميغا 3 من مصادرها البحرية (& docosahexaenoic acid eicosapentaenoic acid) والنباتية (alpha – linolenic acid) والزيوت النباتية (زيت الكانولا، زيت الكتان، زيت الجوز).

– جدير بالذكر أنه ينبغي إنقاص الوارد الغذائي اليومي من الكولسترول، إلى أقل من 200 ملغ/ اليوم.

 البروتينات :
– للبروتين دور مهم في بناء وصيانة أنسجة الجسم المختلفة.
– تبلغ النسبة اليومية الموصى بها من البروتينات نحو 15 – 20 في المائة، من مجمل الحريرات اليومية.

 الفيتامينات والمعادن :
– يجب تشجيع مرضى السكري على تناول الفيتامينات والمعادن الهامة من مصادرها الطبيعية، وذلك عبر التغذية الصحية.

– أما في في حالة ثبوت تشخيص عوز الفيتامينات، بسبب نقصها في التغذية، أو بسبب زيادة الحاجة إليها، فإنه ينصح بتعويضها عن طريق المتممات الغذائية.

– ينصح بإعطاء الأشخاص ممن تجاوزوا عمر الخمسين عاما مقدارا يوميا من الفيتامين D يقدر بنحو 10 مكغ (400 وحدة دولية).

– ينصح بإعطاء الفوليك أسيد بمقدار يومي يقدر بنحو (400µg) للسيدات قبل الحمل.

* تتداخل الكحول في ضبط سكر الدم والتوازن الاستقلابي عند المرضى السكريين، لذا ينصح بتجنبها.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

إهزم مخاوفك

أ.د.طارق الحبيب يسير البعض نحو تحقيق أهدافه فى الحياة بخطى حذرة جدا تتسم بالتردد والحيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *