الرئيسية / عبق التراث / صناعة السروج المغربية…حرفة عريقة وتراث لازم الفروسية

صناعة السروج المغربية…حرفة عريقة وتراث لازم الفروسية

بقلم : فؤاد الفلوس 

تعد صناعة سروج الخيل من أعرق الصناعات التقليدية التي اشتهر بها الصناع المغاربة منذ القدم، واشتهرت بها مدن عدة أبرزها مدينتا  فاس ومراكش، بيد أن حب الحرفة موروث أبا عن جد، أما الإبداع فيسر العين والتاريخ يشهد لهذا الفن، فهي صناعة تقتضي تضافر مجموعة من الحرف كالنجارة والحدادة والصفارة والدباغة والطرازة والقياطة وعمليات فتل الخيوط، إضافة إلى مهارة الصانع المغربي الذي يتفنن في صنعها وتزيينها برسوم وخطوط مستمدة من التراث المغربي الأصيل، تجعل الفارس منبهرا ويقف حائرا أمام إتقان الصانع المغربي لها.

السرج هو رحل الدابة، وهو عام عند العرب فهو إما حلس أو بردعة أو غيره، لكنه عند المغاربة سرج خاص بالخيل وللبغال سريجة، لكن الأول أبهى منه وأحسن وأجزاؤه كثيرة، ويتميز السرج المغربي بارتفاع القربوس الأمامي، وخصوصا الشكل الهندسي للقربوس الخلفي الذي يأخذ شكل مسند ظهري.


وتبقى السروج التقليدية المغربية فريدة من نوعها وإرثا متوارثا ويتناقل عبر الأجيال، وهو مفخرة للصناعات المغربية التقليدية، لأنه يضم عددا من الصنائع التي تجتمع بعضها مع بعض لصنع السرج التقليدي، وهي موحدة في جميع مدن المغرب، ذلك أنها منتوج يدوي خالص يكون مطرزا بالحرير أو الصقلي (نوع من الخيوط المذهبة).
عبد العالي شفوق، صانع السروج التقليدية بمدينة فاس، منذ ما يربو على ثلاثين سنة وهو يمارس صناعة السروج التي شربها من المعلم الراحل التهامي التواتي، أوضح ل«الشرق الأوسط»، أن ما يميز السروج التقليدية المغربية أنها فريدة من نوعها في العالم بأكمله، لأن مواصفاتها ليس لها مثيل في باقي البلدان باستثناء الجزائر، التي يوجد فيها بعض التشابه بالنسبة للمنطقة الشرقية، حيث يصنعون السرج بالطرز في قطعة واحدة ويسمى بالسرج الشرقي.


ويشهد الإقبال على السروج التقليدية المغربية تزايدا من سنة لأخرى، وذلك يبرز تشبث المغاربة بالفرس ومعداته وبالصناعة التقليدية عامة، ويكون الإقبال مرتفعا خاصة أثناء تنظيم المهرجانات الكبرى في مدن المغرب وعلى رأسها معرض الفرس في مدينة الجديدة، وتباع السروج التقليدية بكثرة قبيل المواسم بعد انتهاء الفلاحة من موسم الحصاد، إضافة إلى المباراة الوطنية التي تنظمها جامعة الفروسية التي تجعل الإقبال يتضاعف.


وعزا شفوق العائق الوحيد حول الإقبال على السروج التقليدية إلى «المكننة» أي الصناعات العصرية للسروج، مفيدا بأنها أدخلت تشوهات على السرج المغربي، رغم المجهودات التي تبذلها وزارة الصناعة التقليدية للمحافظة على هذا الإرث.


ويرى شفوق أن هناك إعجابا كبيرا يلازم السروج التقليدية المغربية، سواء من الدول المغاربية والعربية أو دول أوروبا كفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، مشيرا إلى أن زواره من المغاربة والأجانب يشترون السروج كاملة وأحيانا كثيرة يقتنون بعض أجزائها كتذكار، عادا ثمن السرج يقدر حسب جودته ومواصفات الطلب، حيث يصل إلى 70 ألف درهم (8500 دولار).


ويشار إلى أن مصمم ومبدع أزياء السروج، يمكن أن يصنع السرج في 24 ساعة، وهناك من السروج ما تتطلب ثمانية أشهر أو سنة لصنعها حسب الجودة والمواصفات التي يريدها الزبون.


ويكتمل إعداد السرج المغربي التقليدي ويصبح صالحا للاستعمال بعدد من اللوازم المصاحبة له، حيث يشكل «العظم» المكون الأول والأساسي وهو ما كان يسمى «بحر السرج» مع القبروس الصغير، والقبروس الكبير الذي يعد مسندا خلفيا، وهو يصنع من أنواع مختلفة من الأخشاب بحسب الجهات والمراحل والإمكانات المتوفرة (الصفصاف، الجوز، اللوز، الزيتون، البلوط)، ويغلف العظم دوما بجلد يكون قد غطس في الماء لمدة طويلة، لتجري خياطته بخيوط جلدية مشمعة، وبعد تجفيفه يتقلص الجلد ويأخذ شكل «العظم» ويمنحه في الوقت نفسه صلابة إضافية.


والعنصر الثاني الذي يميز السرج المغربي هو الفراش المسمى «الترشيح»، الذي يتكون من سجادات مصنوعة من الصوف الملبد، كل وحدة منها تحمل لونا من ألوان قوس قزح. وحين نتذكر الطقم الشامل للحصان بالمغرب (الدرج، السرج، اللجام، الركاب)، فإننا نقول: «السناح أو السلاح»، كلمة تشير إلى الوظيفة العسكرية للخيول تاريخيا، في حين يشير لفظ «السقط» إلى الأجزاء اللينة والمطرزة: أول مكونات السقط هو «الزيف»، وهو في الحقيقة فراش ثان، ولا تتمثل وظيفته في التخفيف من حدة الاحتكاك بين السرج والحصان، بل الزيف يكون مطرزا وهو يملك بذلك وظيفة جمالية.


أما «الحزام»، فيستخدم لتثبيت العظم فوق الزيف والترشيح بحبل مصنوع من القبطان المفتول يحيط بجدع الحصان، وينتهي بحلقتين مرتبطتين بحبل أيضا، ثم «الغبارة» وتمثل المكون الفني في السرج من حيث غناها بالتطريزات، كما أن «الغبارة» وظيفة ثانية لكونها تشكل حاجزا لينا يضمن راحة الفارس وتخفف من خشونة وصلابة العظم.


وهناك نوعان من الدير البمشكلة للسرج التقليدي المغربي: دير صغير يتسم بصلابته ويصلح لشد السرج حتى لا ينزلق نحو الخلف أثناء العدو أو الصعود، ودير كبير يتميز بغنى زخرفته حتى يكون متناسقا مع الزيف والغبارة.
العقد (أو الكلادة) مكون له وظيفة جمالية، فهو مكمل للطقم ويتدلى كالعقد حول عنق الحصان، وينتهي عموما بخصلة من الخيوط على شكل فانوس، كما تتضمن الكلادة أيضا قطعا مربعة على شكل جيوب تحمل في طيها تماما «حروزة» أو صحائف صغيرة تكتب عليها سور من القرآن، كما تدس فيها حبات معطرة، وهي أشياء تعبر عن قلق الفارس واهتمامه بالحفاظ على حياته وعلى حصانه.

ويتكون اللجام المغربي من قطع تلف رأس الحصان، فهناك حزام رقيق يمر حول الرقبة ويمتد بشكل متواز مع وجنتي الحصان ليرتبط بالشكيمة والعنان، وتزين جبهة الحصان قطعة مطرزة تسمى «التشاكير أو النشاشة»، ويتكون اللجام أيضا من كمامات الأعين أو «الدراكات» لحفظ عيني الحصان من الغبار وتوجيه نظره إلى الأمام، أما العنان أو الزمام المسمى «الصرع»، فهو عبارة عن حبل مفتول من خيوط القطن. 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

نقش الحناء بغزة تراث نسائي قديم يعود بعد إندثار

بقلم رشا أبو جلال – فلسطين يزداد إقبال النساء الفلسطينيّات على نقش أيديهنّ وأرجلهنّ بالحنّاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *