الرئيسية / إشارات ملونة / العيد شعيرة

العيد شعيرة

 

بقلم : د. عبدالله بن معيوف الجعيد


١- العيد شعيرة إسلامية، فيها من مظاهر العبودية ما تتجلى خلالها، وتظهر فيه المعاني الاجتماعية والإنسانية والنفسية فعظموه وأفرحوا به.

٢- الشوارع والطرقات تزدان بالإضاءات المبهجة والجميلة التي ترمز إلى شهر رمضان المعظم تليها الاحتفال والبهجة بالعيد، لنعيش جميعنا فرحة العيد واللهم أكثر من أفراح المسلمين.

٣- الكل يتمني ان تغمر المسلمين فرحة حقيقية لقدوم العيد ، ونيل الجائزة الكبرى بعد موسم الطاعات، فهيا نفرح بالجائزة ونسأل الله الثبات بعد الطاعة

٤- ليكن شِعَارُنَا في عيد الفطر هو التكبيرُ للخالق العظيم وأن نَخرُج من قلوبنا تعظيمَ ما سواه، مما ليس بعظيم عنده كائناً ما كان مِن إنس أو جن أو غيرهم.

٥- كان النبي ﷺ يجعل العيد عنده عبادة ونُسُك، ليفرح بفضل الله وبرحمته عليه وعلى المسلمين، وليكون العيد فرصة عظيمة لصفاء النفوس وإدخال السرور على الأهل والأصحاب

٦- المسلمون ودعوا شهر رمضان بالدموع، ليستقبلوا العيد بالورود والسعادة، عليكم استثمار العيد في عودة الحب والوئام بين ارحامنا بقلوب نقيه

٧- من نعم الله علينا نحن المسلمين أن الله قد من علينا بأيام فرح ليدخل السعادة إلى قلوبنا كأيام العيد ، فالذي خلق الحزن هو نفسه الذي خلق الفرح، وسيجعل الله بعد كل عسر يُسْرًا.

٨- في كل مناسبة دينية إسلامية، لابد أن يسبقها حراك اجتماعي، وعيد الفطر يسبقه أكبر حراك متمثلا في إعداد وتجهيز فقرات المناسبات العائلية ، فلا تنسوا إصلاح ذات البين من أن تضعوه ضمن فقراتكم العائلية

٩- الوفاق والوئام بين المسلمين من أرقى وأنبل وأجمل مظاهر العيد فلا تدعوهم حتى تلاقوا ربكم

١٠- الطفولة والأطفال هم أكثر الفئات فرحاً بالعيد، ينتظرون من أول يوم في رمضان، يعدون عدته، تتزين البيوت لاستقباله وتنتشر الألعاب في الأسواق

١١- أجمل مظاهر الاحتفال بالعيد هو تجمع الجيران على الإفطار صباح يوم العيد والتهنئة بقدوم العيد والنفوس فرحة مطمئنة فلا تحرم نفسك من هذه المنحة

١٢- إذا كان العيد مظهرٌ من مظاهر البهجة الظاهرية.. فلا تحرم روحك بعد شهر الله العظيم أن تكون متخلقة بأخلاق الله عز وجل خارجياً وليكن العيد عندنا داخلي وخارجي

١٣- لا تنسوا وأنتم تفرحون بقدوم العيد أن ترفعوا أيديكم إلى الله أن يمن على إخوانكم المسلمين في كل مكان بالأمن والآمان والنصر والتمكين ليشعروا بحلاوة العيد مثلكم

١٤تكثر خلال أيام العيد مظاهر التواصل الاجتماعي وصلة الأرحام، وهو أمر محمود ، لكننا نسعى إلى استمرارها في العيد وبعد العيد لأنها مظهراً إسلامياً خالصاً

١٥- اجتماع الأسرة صغارا وكبارا معا من أجمل مظاهر العيد وأرقاها، فالعيد مكانا لتواصل الأجيال وتوثيق الصلات وتعميق المحبة

١٦- طفلك هو قرة عينك، وزهرة العيد وبهجتها، فحاول إلا تُحزنه في العيد من أجل ملبس أو تصرف لا تريدونه لأنه فقط أمام الناس.

١٧- ليس العيد هو فرح وألعاب فقط فهذه مظاهر خارجية، لكن العيد الحقيق يكمن في التقرب إلى الله من خلال تأدية واجباته وأهمها الزكاة وصلاة العيد والتهنئة

١٨- أدخل السعادة والبهجة على من يعمل لديك ، أشعرهم بقيمتهم وأنهم إخوة لك في الدين والمحبة وأجعلهم يشاركونك في مظاهر الفرح والبهجة

١٨- علينا تعظيم شعائر أعيادنا وإعلام العالم بقيمتها لدينا، بدلا من الاحتفالات الغير مفهومة بأعياد لا تمت للإسلام بصلة

١٩- أجعل عيدك سعادة وفرحة، ولا تفارق البسمة شفاك، حتى تفوز بجنة ربك المنان

٢٠- علينا بتقديم الشكر إلى الله عز وجل أن أبقى في أعمارنا وآجالنا لنرى ونستمتع بالعيد، ونبعث التهاني إلى كل من نحمل لهم في قلوبنا أجمل الأحاسيس والمعاني الجميلة والحب الدفين.

٢١- الجائزة الكبرى في عيد الفطر هو تخليص البدن والروح من كل شوائب الدنيا وأن يكون الله في قلوبنا وأرواحنا وما عداه ليس له مكان بيننا ، فلنجعل تكبيرنا وشعارنا " الله أكبر الله أكبر"

٢٢- اقترب العيد فلا تحرم أولادك الفرحة وأيضا لا تبالغ في مظاهر العيد وتذكر أن هناك أطفال حرموا من فرحة العيد لأسباب لا شأن لهم بها.

٢٣- ليس العيد لمن لبس الجديد، وإنما العيد من أمن الوعيد ،ليس العيد لمن لبس الملابس الفاخرة وإنما العيد لمن أمن عذاب الأخرة.

٢٤- من أرقى مظاهر العيد ، أن لا ينسى الزوج تقديم الشكر لزوجته أمام الأبناء على كل ما قدمته إليهم طوال شهر رمضان وغيره لنشعرها بمكانتها الكبيرة في الأسرة المسلمة .

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

نحن من يزرع السعادة

د. عبدالله إبراهيم علي  السعادة مفتاح الحياة الجميلة، حيث قال فيها غاندي: تتوقف السعادة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *