الرئيسية / عبق التراث / طقوس الإحتفاء بعيد الفطر في المغرب

طقوس الإحتفاء بعيد الفطر في المغرب

بقلم :صونية السعيدي

            

طقوس إحتفائية تزف العيد السعيد في أجواء تغمرها المحبة والتسامح بأرجاء العالم الإسلامي، ضمن أعراف تؤثث المشهد الإحتفالي ،تختلف  من بلد إلى أخر حسب الإرث الحضاري والموروث الثقافي.

عادات يتفرد بها أهل المغرب  تعكس عمق الهوية والخصوصية ، منبعها الروافد التراثية والذاكرة  الإنسانية، تجسدت في فن العيش من زي عريق وأثاث أصيل إلى أطباق  تقليدية عانقت العالمية.

فبنكهة خاصة تستقبل المملكة المغربية عيد الفطر، سمتها كرم الضيافة وحفاوة الإستقبا ل ،تخضب فيها الحناء، وتحرص الأسر على ارتداء  الزي التقليدي الأصيل  من جلابة وجبادور.

ففي صباح الأول من شوال ،يتوجه المصلون لصلاة العيد بالمصلى في أجواء روحانية مفعمة بالإيمان ، لتزف بعدها التبريكات " مبروك عيدكم" او "أعواشر مبروكة" ، مناسبة غراء توصل  فيها الأرحام  لتكريس الروابط العائلية والقيم الإجتماعية  في أحضان صالون الضيافة  بفسيفسائه الفنية وديكوراته المستوحاة من الأصالة والمعاصرة، تتوسطه  طاولة زينت بما لذ وطاب من حلويات  تقليدية : كعب غزال – غريبة- لفقاص- لمقروط- بربيوات – كعك إلى أخرى لونت بروح العصرنة، إتخدت أشكال زهور إختلفت حشواتها من لوز وفستق وفول سوداني ، بجانبها  طاقم الشاي  ورغايف  بلدية ، كما يبادر الجيران والعائلات إلى  تبادل إهداء أطباق الحلويات  كعربون محبة ورمز لكرم الضيافة التي جبل عليها  المغاربة  .

وفي هذا اليوم البهيج ، يلبس الأطفال أبهى الحلل ويتفاخرون  بإكرامية العيد بين أقرانهم وأصدقائهم ويتربع الكسكس عرش الأطباق المميزة  للعيد تتحلق حوله الأسر المغربية في لمة عائلية.

ومن العادات المتأصلة في العرف المغربي ،" التفقيدة" وهي هدايا يقدمها أهل العريس للفتاة التي تم عقد قرانها ،وتشمل  تفصلية من الجلابة والقفطان وشربيل إلى جانب عطور ومستلزمات التجميل و حلويات وفواكه مجففة تزينها الحناء وباقة الورد. 

 وعبر ربوع المملكة تقام  سهرات فنية على نغمات الملحون والطرب الغرناطي والأمداح الدينية..

وفي جو يسوده التكافل والتآزر ، تدأ ب جمعيات المجتمع المدني  على تأصيل الترابط الإجتماعي بعقد زيارات لدور الضيافة والأيتام لتتشاطرهم فرحة العيد ،فتغدق عليهم  الهدايا وتوزع الحلويات ويحتسى فيها الشاي على إيقاعات الترا ث والأهازيج الشعبية .

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

البخور التقليدي في الصومال: عطر للجميع ورزق للنساء

زهرة الشرق-  الأناضول  في بيت متهالك غرب العاصمة مقديشو تستوقفك رائحة زكية تجبر المارة بجوار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *