الرئيسية / إشارات ملونة / كانت تزرع معي الأمل ..

كانت تزرع معي الأمل ..

بقلم :أذ.عبد الحق احسايني

L’image contient peut-être : une personne ou plus et costume


في أحد أيام الشتاء من سنة 1985، كنا مارين بطريق الحدود بوجدة ،فوجدنا من كان يجهز على الطبيعة ليبني اسمنتا، توقفنا فسألتها:هل ترغبين في أن تستمر شجرات التين هذه في الحياة رغما عن هؤلاء ؟ فأجابت باستحياء :وما عسانا  نفعل؟ قلت نزرع بعضا من أغصانها في مكان آخر، فابتسمت وقالت : هل أنت فلاح و لك ضيعة و أنا لا أعلم؟
أجبتها: لي قلب كبير يتسع لكل أشجار العالم، هزت رأسها دليلا على موافقتها وتقدمتُ إلى إحدى الشجرات التي اجتثت من الأرض و هي تحتضر،فأخذت غصنين صغيرين منها وانصرفنا و أنا اشرح لها كيف تزرع أشجار التين و بركاتها حين أقسم بها رب العزة.
 فكان كلما مر والدي رحمه الله بالقرب منهما ،يخبرمن كان معه أن تلك الشجرتين ، أنا  من زرعها ودعا لي من سمعه بالخير كله و منهم من كان يأكل من غلتيهما.
هي لم تكن تعلم آنذاك أن مزرعتي  كانت بمقر عملي، و أنها حقيقة قطعة تراب لتزيين المدخل لا تتعدى مترين طولا على ستين سنتمترا عرضا و مجازا بحجم الكون بمخيلتي.
عندها تيقنت أنها تساير شابا طموحا في أحلامه و حماقاته و تيقنت أيضا أنها ستتحملني بكل تجلياتي في صناعة الأمل و الأحلام التي حققتُها أو كانت هي من وراء تحقيقها..
تمنيت اليوم فقط  ،لو أنها بقيت لشيخ سويا و نستغل بكل الأشجار التي زرعتها أو زرعناها نحن الإثنين.
نامي بسلام و اعلمي أن كل الأشجار التي زرعناها هنا ،ستشهد لك حسنة جارية إلى يوم القيامة.

 

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

ومضت صامتة !

بقلم : فاتن رمضان / مصر فالت له : أقبل أن أكون فى الظل ؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *