الرئيسية / إليك آدم / إهزم مخاوفك

إهزم مخاوفك

أ.د.طارق الحبيب
يسير البعض نحو تحقيق أهدافه فى الحياة بخطى حذرة جدا تتسم بالتردد والحيرة والخوف ، لكنه قد يفقد بذلك البطء مجالات مهمة ترتقي به شخصيا واجتماعيا ..إنه الخوف !! الذي يهدد أمن الانسان ويزعزع إيمانه بذاته ، ويعوق مواصلة مسيرته بتأنِ واسترخاء ..
وهو – الخوف – الذي يجعل الفرد فى مواقع أقل من قيمته الحقيقية
وهو الذي يجعل الإنسان فى دائرة اللوم الثلاثية التي تنصب على الذات وعلى الآخرين وعلى الحياة عموما .
إن أكثر أزمة يتصاعد من خلالها الشعور بالخوف ويتمكن من الإنسان هي أزمة الهزيمة أمام الخوف وتجنب مواجهته والاستسلام له .
والحقيقة أن شعورا كالخوف يجعل الإنسان فى الزاوية المظلمة من الحياة ، حيث التخاذل والبؤس والشعور المستمر بالتعاسة والأسى .
وتزداد مشاعر الخوف عمقا عندما يراه البعض طيبة وخجلا محمودا ، حيث يركن الفرد له ليشعر بمكانته المقبولة عند الآخرين .
والحقيقة أن الخوف من المشاعر التي لا تجلب أي مصلحة أو منفعة تذكر ، ذلك لأن التخاذل يجعل الفرد يبدو بهيئة الضعيف وفاقد الحكمة والشعور بالمسؤولية ..
وتتمثل أهم الآثار السلبية للخوف فى :
النظرة الدونية للذات
ضعف التواصل الاجتماعي
فقدان الدافعية
كبت المشاعر الإيجابية
فقدان السيطرة على الانفعالات السلبية
المستوى المتدني لأداء الفرد الشخصي والاجتماعي
ولعل من أهم أسباب الخوف من مواجهة الحياة :
التنشئة الوالدية التي تعتمد على الحماية المفرطة والتدليل
والتربية الوالدية التي تُمارس العنف اللفظي والجسدي
ومن أسباب الخوف كذلك :
مواقف الإحباط المتكررة والتي عجز الفرد عن معالجتها
الثقة بالنفس المتدنية
عدم شعور الفرد بالقيمة
النظرة السلبية للذات .
إن الخوف هو فى الأصل انعكاس لعلاقة الإنسان بنفسه وشعوره العام بعدم الرضا وشعوره الدائم بالرفض وعدم القبول ..
ومن هنا يمكننا القول بأن إقامة علاقة ناضجة مع الذات هو الخطوة الأولى نحو علاج مخاوف الفرد من مواجهة الحياة بكل أحداثها ومتغيراتها .
إن إقامة علاقة جيدة مع الذات يعني استشعار أهميتها مقابل الإيمان بضآلة حجم العقبات والعوائق التي تزعزع استقرار هذه الذات واستمرارها في الوقوف الحازم أمام مايعبث بكيانها وتطويرها .
إن خوض صعوبات الحياة لا يعني ضرورة كسبها جميعها ، فبعض الجولات يخسرها الإنسان وتضاف لخبراته كمصدر مهم للمهارات التي يجيدها وتلك التي يحتاج أن يتدرب عليها ..

أ.د.طارق الحبيب

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

ماهية الاحتراق الوظيفي

د  لطيفة شاهين النعيمي يعتبر الاحتراق الوظيفي من الأمراض العصرية الشائعة، فقد أدرجته منظمة الصحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *