الرئيسية / إليك حواء / إكتشفي الفوائد الصحية والجمالية لحبوب الكينوا

إكتشفي الفوائد الصحية والجمالية لحبوب الكينوا

زهرة الشرق


تعد الكينوا من الحبوب الغنية بالعديد من الفيتانينات ، مثل ( أ ، ب ) والنحاس والحديد والفسفور والزنك والماغنسيوم بالإضافة إلى البروتين والكربوهيدرات والألياف وحمض الفوليك ومضادات الأكسدة، مما يمنح الجسم مناعة قوية ، إذ احتواء الوجبات  على الكينوا، تزود الجهاز الهضمي بنسبة عالية من الألياف،  وبالتالي تحسن وظائفه وتنشط حركة الأمعاء وتسهيل عملية الهضم وتقلل من حالات الإمساك .


الكينوا وتصلب الشرايين
كما تساعد على خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم وتنظم دقات القلب ،وتقي من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والجلطات.


الكينوا والوقاية من السرطان  
إحتواؤها على مضادات الأكسدة ، تحمي خلايا الجسم من التلف كما  تحد من انتشار الخلايا السرطانية .
  الكينوا وصلابة العظام
   تعتبر الكينوا  مصدرا غنيا للكالسيوم ،إذ تقوي العظام والعضلات وتعالج هشاشتها.


الكينوا والتخسيس
بتوفرها على نسب عالية جدا من  الكربوهيدرات والألياف ،تضاعف الشعور بالشبع ،لذا تعد الحل الأمثل للتخلص من الدهون المتراكمة بالجسم .

كما تتوفر  على كمية كبيرة من الأحماض الأمينية التي تعتبر مصدراً كاملاً للبروتين والفولات والماغنيسيوم والفوسفور والمنغنيز، التي تعمل على تعزيز الطاقة وتحسين مزاجه،  لذا ينصح  بإضافتها للفطائر مزاج جيد وغذاء متوازن .

 

    الكينوا والبشرة
    تحتوي الكينوا على نسبة بروتينات وعلى مادة  الليسين الذي يعزز إنتاج الإيلاستين، مما يساعد على إنتاج الكولاجين في البشرة.
    لذا تعمل على تجديد خلايا البشرة والتخفيف من البقع الداكنة والتصبغات الجلدية وتقلص علامات شيخوخة الجلد ،لاحتوائه على فيتامين +ب+، مما يضفي على الوجه  النضارة والبهاء .


الكينوا والشعر
  تحميه من التقصف والتلف و تغذي بصيلات الشعر وتمنحه اللمعان والحيوية .

يذكر أن  الكينوا ، تنمو بشكل طبيعي في جميع بلدان جبال الأنديز، من كولومبيا مرورا بالأرجنتين إلى جنوب تشيلي، ويهيمن صغار المزارعين ورابطاتهم على غالبية الإنتاج . 

وتشير  قاعدة البيانات الإحصائية لمنظمة  الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ،إلى أن المساحات المزروعة بالكينوا والإنتاج الإجمالي منها في البلدان المنتجة الرئيسية بوليفيا وبيرو وإكوادور ،قد ازدادت خلال الفترة 1992- 2010 إلى الضعفين وثلاثة أضعاف على التوالي.

فقد وصل الانتاج في إقليم جبال الأنديز في 2009 نحو 70000 طن.

لكن زراعة الكينوا أخذت تنتشر، فباتت تزرع الآن في ما يزيد على 70 بلداً، من ضمنها فرنسا وإنجلترا والسويد والدنمارك وهولندا وإيطاليا. كما يجري تطوير زراعتها في كينيا والهند والولايات المتحدة.

وفي مواجهة تحدّي زيادة إنتاج أغذية ذات نوعية جيدة، تكفي لإطعام سكان العالم في ظل تغير المناخ، تقدم الكينوا بديلاً ملائماً للبلدان التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

العود والصندل أريجا البيت العربي

زهرة الشرق أريج الزهور وعبق البخور، نسمات  تداعب  البيت العربي في طقوس إحتفائية بالمناسبات السعيدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *