الرئيسية / أصداء خارج الحدود / روسيا :الشيخة مي بنت محمد آل خليفة تتسلم جائزة الآغا خان للعمارة عن مشروع إحياء منطقة المحرق

روسيا :الشيخة مي بنت محمد آل خليفة تتسلم جائزة الآغا خان للعمارة عن مشروع إحياء منطقة المحرق

زهرة الشرق

ظفرت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة ، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار ورئيسة مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث ، بجائزة الأغا خان للعمارة نظير مشروع  " إحياء منطقة المحرّق "  .

وجرت مراسم الإحتفاء  بحضور سمو الأمير كريم أغا وسعادة إليونورا فالنتينوفنا ميتروفانوفا، السفيرة المعتمدة في وزارة الخارجية، ومسؤولون حكوميون وسفراء وأعضاء في السلك الدبلوماسي الدولي، وكبار أعضاء المجتمع المعماري من جميع أنحاء العالم ومنتيمير شايمييف، مستشار الدولة لجمهورية تتارست الروسية . ، في مسرح موسى جليل تتار الأكاديمي للأوبرا والباليه ، بعيد  تكريم فريق عمل المشروع والمهندسة نورة السايح والمهندس  وغسان الشمالي.

و قالت الشيخة مي : فوز مدينة المحرّق اليوم بجائزة الأغا خان للعمارة ، هو ثمرة جهود مستمرة منذ سنوات لإعادة إحياء مدن البحرين ألقديمة وبالأخص المحرّق، التي تكتسب عاماً بعد عام أهمية عالمية ".

وأضافت ذات المتحدثة ،أن الاستثمار في الثقافة هو طريقتنا نحو الإستدامة  والسبيل لكي نؤكد لكي نؤكد من جديد أن الثقافة فعل مقاومة.

وأكدت في كلمتها ،أن المنجز الثقافي والحضاري البحريني يستمر تحقيقه بفضل الدعم الكريم والسامي من القيادة الرشيدو الداعم الأول للثقافة، جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ، مشيرة إلى أن هذا الدعم يساهم في الترويج لما تحظى به المملكة من أهمية إقليمية وعالمية كمركز إنتاج ثقافي.

وختمت الشيخة مي مداخاتها ، شاكرة  القائمين على الجائزة ولجنة التحكيم على ثقتها بأهمية إعادة إحياء مدينة المحرّق ودعمهم الدائم للمشاريع العمرانية التي تعمل على إلقاء الضوء على أماكن استثنائية في العالم الإسلامي والعربي ، مشيدة بأهمية التعاون البناء بين القطاعين العام والخاص في المحرّق.

كما نوهت  بجهود مركز الشيخ إبراهيم بن محمد للثقافة والبحوث ، الذي ضخ الحياة  في الشريان الثقافي  في مدينة المحرّق القديمة منذ عام 2002م، لينطلق العمل بعد ذلك إلى نطاق أوسع، وخاصة مشروع موقع طريق اللؤلؤ المسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة أليونسكو والذي تنجزه هيئة البحرين للثقافة والآثار وتعمل حالياً على استكماله مع نهاية العام المقبل .

وعن أهمية "الهندسة المعمارية في خلق الحوار"، المنبثق من الدورة الرابعة عشرة من الجائزة، لفت سمو الآغا خان، إلى إمكانات عالم العمارة في إلهام وإثراء الحوارات الإبداعية، وتبني وجهات نظر متنوعة وحتى متباينة، حيث قال: "إن الحوار المعماري الثري الذي نسعى إلى تعزيزه ينبغي أن يشمل الاحترام المتجدد لتنوع الثقافات الإسلامية نفسها".

وأضاف: إنه من الضروري أيضاً تعزيز الحوار مع الثقافات غير الإسلامية بما في ذلك التقاليد الدينية المتنوعة. وأشار: "يمكن للهندسة المعمارية أن تقود الطريق في هذا المسعى، حيث نستمع لبعضنا البعض، ونتعلم من بعضنا البعض مستفيدين من الانقسامات القديمة".

يذكر أن بيان لجنة التحكيم العليا لجائزة الآغا خان للعمارة لدورة عام 2019 ،ألح على ضرورة حفاظ الهندسة المعمارية على أهميتها بالنسبة لتحديات اليوم، فضلاً عن إعادة التأكيد على أهمية موقع المهنة نفسها لمواجهة التحديات الإنسانية والمجتمعية والبيئية.

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الصين : فيلم الرسوم المتحركة نــه تــــشا يتنافس على جوائز الأوسكار

زهرة الشرق يتنافس فيلم الرسوم المتحركة الصيني "نه تشا" على جوائز الأوسكار ، كأفضل فيلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *