الرئيسية / أصداء خارج الحدود / فرنسا تودع رئيسها الأسبق بمراسم عسكرية وبحضور زعماء عرب وأجانب

فرنسا تودع رئيسها الأسبق بمراسم عسكرية وبحضور زعماء عرب وأجانب

 

زهرة الشرق / وكالات

 ودعت فرنسا اليوم الإثنين ،رئيسها السابق "جاك شيراك " #JacquesChirac ، مكرمة الراحل  بمراسم عسكرية ، قبل أن يوارى جثمانه  الثرى في مقبرة "مونبارناس".

 

 

وحضر تأبينه ، ولي العهد الأمير المولى الحسن  مرفوقا بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة ،نيابة عن الملك محمد السادس ،على إثر وعكة صحية ألمت به ،حسب ما ورد أمس عن الديوان الملكي ،و الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون،و رؤساء فرنسا السابقون فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي، وفاليري جيسكار ديستان .

وترأس الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون، مراسم التكريم العسكرية ، بباحة مستشفى "ليزانفاليد" العسكري.

و نقل جثمان شيراك إلى كنيسة "سان سولبيس"،لإتمام طقوس كاثوليكية ، بمعية رئيس أساقفة فرنسا المطران ميشيل أوبيت و كلود شيراك .

يذكر أن جاك شراك ،  شغل  مهام انتدابية ومناصب حكومية عديدة، حيث عمل عام 1962 مكلفا بمهام لدى مكتب رئيس الوزراء جورج بومبيدو، ثم مستشارا مقررا في ديوان المحاسبة، وتولى، بين عامي 1967-1968، منصب وزير دولة للشؤون الاجتماعية، مكلف بمشكلات التشغي، ثم عين بعدها وزيرا للدولة لشؤون الاقتصاد والمالية في أربع حكومات، فوزيرا مفوضا لشؤون العلاقات مع البرلمان في حكومة “جاك شابان ديلماس”.

وعام 1972، نصب  وزير الزراعة والتنمية الريفية في حكومة “بيير مسمير”، وفي 1973، كلف في وزارة الزراعة والتنمية القروية، ولاحقا وزارة الداخلية في الحكومة نفسها عين في 27 ماي 1974 رئيساً للوزراء إلى أن قدم استقالة حكومته في 25 غشت 1976.

وتولى “شيراك” من جديد رئاسة الوزراء من عام 1986 إلى 1988، قبل أن يعود إلى منصب أرفع بعدما نجح في الوصول إلى رئاسة الجمهورية، في 17ماي 1995، حيث ترافق هذا النجاح مع إنجازاتٍ سياسيةٍ كبيرة حققت لـ”شيراك” شهرةً واسعة، وشعبية كبيرة.

وفاز  بنسبة ساحقة في الإنتخابات ، بلغت 82 في المائة عام 2002.

 

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الإيسيسكو : تعلن عن جائزتها الجديدة “بيان” للإلقاء التعبيري باللغة العربية

زهرةالشرق- وكالات الرباط – أعلنت منظمة العالم اإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عن إطلاق جائزتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *