الرئيسية / زهرة الحياة / لعب الأطفال وسيلة ترفيهية أم حاجة نفسية؟

لعب الأطفال وسيلة ترفيهية أم حاجة نفسية؟

د سحر حوامدة

وقت اللعب هو من أمتع الأوقات التي يقضيها طفلك في عامه الأول، حيث سيتعلم، ويستكشف ما يحيط به  . للألعاب فوائد جمة في هذه المرحلة من عمر طفلك، فكل لون، وصوت، وشكل هندسي، وملمس جديد، سيضيف تجربة مثيرة لعالمه الصغير.

فوائد الألعاب للطفل في عامه الأول :

في العام الأول من عمره، يكون دماغ الطفل في مرحلة النمو والتطور، حيث تتشكل الوصلات العصبية بين خلايا دماغ بسرعة كبيرة في هذه الفترة. هناك دور كبير للألعاب في عملية بناء الوصلات العصبية، وتنمية دماغ المولود، وهو الأمر الذي يمكن أن يطور مختلف المهارات الحركية والذهنية لديه. تبين النقاط التالية أهم فوائد الألعاب للطفل في عامه الأول:

 

  • تنمية قدرة الطفل على التفاعل مع بيئته ومع الآخرين. ان اللعب ينمي المهارات الاجتماعية لدى الطفل، ويحسن من مهاراته السلوكية في التعامل مع الآخرين.
  • بناء روابط بين الطفل والأبوين،  عند مشاركتهما له في وقت اللعب، والحرص على القيام بأنشطة سوياً.
  • تنمية حاسة البصر، التي ما زالت في طور النمو خلال الشهور الأولى من حياة الطفل، وتساعد الألعاب ذات الألوان الزاهية والمتباينة على توفير مدخلات بصرية جديدة للطفل مما يساعد على تطور الإبصار لديه.
  • تحسين التناسق بين العينين والأطراف، بواسطة الألعاب التي تجمع بين حاستي البصر واللمس، مثل مكعبات اللعب "الليغو".
  • تنمية مهارة التتبع البصري، عند اللعب بألعاب مثل السيارات المتحركة، والكرات التي تتبع مساراً محدداً.
  • إدراك وجود الأشياء بشكل دائم. تساعد الألعاب الطفل على فهم ديمومة الأشياء، وأنها لا تختفي بمجرد عدم رؤيته لها.
  • تنمية حاسة السمع لدى الطفل،  من خلال الألعاب التي تصدر أصوات مميزة وجديدة، مثل أصوات الحيوانات، و والآلات الموسيقية.
  • تنمية حاسة اللمس لدى الطفل، عند استكشافه لملمس الألعاب المختلفة وسطوحها الملساء، والخشنة، والمتعرجة، وغيرها.
  • تنمية مخيلة الطفل وقدرته على الإبداع.

مخاطر الألعاب على الطفل :

إن فوائد الألعاب لطفلك في عامه الأول مقرونة بالاختيار الصحيح لهذه الألعاب. لتوفير مساحة لعب آمنة وممتعة لطفلك، يرجى اتباع النصائح التالية:

  • تأكدي من مناسبة الألعاب لسن الطفل، وذلك بتفقد الملصق الموجود على العلبة. قد يؤدي اختيار ألعاب سابقة لعمر طفلك إلى إصابته بالإحباط وعدم الرغبة باللعب، مما يعيق عملية التعلم.
  • تجنبي الألعاب التي تحتوي على زوايا حادة ، وتلك القابلة للكسر.
  • تجنبي الألعاب التي تحتوي على قطع صغيرة، والتي قد تؤدي إلى الاختناق في حال بلعها.
  • تجنبي الألعاب التي تصدر أصواتاً مزعجة، أو أصواتاً عالية أكثر من الحد المسموح، وذلك لتجنب إلحاق الضرر بسمع طفلك.
  • عند شراء الألوان الشمعية والخشبية لطفل، احرصي على اختيار أنواع آمنة وخالية من الكيماويات الضارة للجلد.
  • لا للأجهزة الإلكترونية. ينصح بتجنب إعطاء الطفل أي أجهزة الكترونية قبل عمر سنتين، حتى ولو كان استعمالها لأهداف تعليمية.

الألعاب المناسبة للطفل في عامه الأول :

في العام الأول للطفل، من المهم اختيار ألعاب تحفز حواسه التي ما زالت في طور النمو، بالإضافة إلى اختيار ألعاب تنمي المهارات الحركية والذهنية لديه. الألعاب التالية هي الأفضل في هذه المرحلة العمرية:

مكعبات اللعب "الليغو"، وهي من أفضل الألعاب التي يمكن اختيارها لطفلك، فهي تحسن التناسق بين العينين واليدين، وتنمي المهارات الحركية للطفل.

  • العرائس، والدمى المحشوة، والتي غالباً ما يرتبط بها الطفل ارتباطاً وثيقاً في سنينه الأولى.
  • الألعاب التي تعلق فوق سرير الطفل، والتي يتفاعل معها الطفل وتحفز حواسه المختلفة.
  • ألعاب تركيب الأشكال، وهي مناسبة للأطفال ممن بلغوا عمر السنة، حيث تساعدهم على تعلم الأشكال الهندسية،  والقدرة على التوفيق بين الأشكال المتشابهة.
  • الآلات الموسيقية، والألعاب التي تصدر موسيقى وأصوات.  تساعد الأصوات المختلفة على تحفيز حاسة السمع لدى الطفل والقدرة على التعرف على الأصوات المختلفة مثل أصوات الحيوانات.
  • ألعاب تحفز الذكاء والقدرات الذهنية، مثل الأحجيات البسيطة، والتي تناسب الأطفال ممن أكملوا عامهم الأول.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

20 نصيحة لتعد إبنك لعام دراسي جديد

  هبه صابر/ العـــربـــي   "بالعلم تعلو الأمم".. الكثير منا يتذكر هذه العبارة مع كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *