الرئيسية / رحيق الأدب / حين رأيتك تضمين قلبك لقلبي

حين رأيتك تضمين قلبك لقلبي

بمجة الشاعر المغربي – أبو فيروز ​

حين رأيتكِ تضمينَ قلبكِ لقلبي 

سألتُ كم الساعةُ الآنَ لأجُسَّ نبضَ النخيلْ ؟

إني رأيتُ عُبادَ الشمسِ يبايعني 

و زهرةَ الچردينيا فيَّأتْ جُثمانَ قلبي القتيلْ

لا شيءَ يُقنعُ ملائكتي لتتركني 

و أنتِ تُوبخينَ زوجَيْ حمامٍ قد نسيا الهديلْ

كلما راودتكِ قثارةٌ راهبةٌ عن نفسِها 

إختلسَ البحرُ من أغانيكِ أداةَ الصهيلْ

و كلما حشدتْ شياطينَ قلبها ضدي 

أخذتني قَسْراً إلى فيئكِ عصافيرُ الجليلْ

إن لي متسعٌ في القصيدةِ 

لكي أقارنَ بلاغةَ عينيكِ بغموضِ سمرقندَ الجميلْ

و سمرقندُ لغةً ليستْ سوى نجمٍ أطلّ علينا  

أطلّ من إحدى جهاتكِ في الأصيلْ

كم وشمتْ مراكشُ على جلدِ ربابتي 

ما لم يقلِ الحلاجُ عن اللهِ بصوتهِ النحيلْ

ربما عادَ القلبُ من مَحرقةِ نهديكِ حياً 

و تعافى الحبُّ كثيراً ، فتذكرتُ القليلْ

تذكرتُ يوم ارتطمَ نجمكِ بقلبي ، فسالَ هوىً و ليلكْ 

و تذكرتُ كيف أصبح البجعُ مثلنا إبنَ السبيلْ 

تذكرتُ ليلةَ القبضِ على حلُمِ كافكا 

و تذكرتُ قلبَ هاجرَ الذي دمَّرهُ الرحيلْ

و لم أنسَ أنني كنتُ أبيعُ غَزْلَ البناتِ للبناتِ

لأشتري فرسينِ واحدةً لإملشيلْ

و نسِيتُ أن أنسى موتَ غرناطةَ 

و لأنني أحبكِ نسِيتُ قلبي في مهبِّ الهديلْ

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

إعترافات أمام فنجان قهوة

  بقلم الكاتب المغربي الكبير عبد المجيد طعام تعودَ"س" أن يحضن بين كفيه فنجانه الأحمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *