الرئيسية / أصداء عربية / شخصية المغفور له الملك محمد الخامس ،تشكل “مصدر إلهام “للنخب الثقافية المغربية

شخصية المغفور له الملك محمد الخامس ،تشكل “مصدر إلهام “للنخب الثقافية المغربية

زهرة الشرق –  وكالة المغرب العربي للأنباء

الرباط – أكد رئيس مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، السيد عبد الكريم الزرقطوني، اليوم الأربعاء بالرباط، أن شخصية المغفور له الملك محمد الخامس كانت ولاتزال تشكل مصدر إلهام للنخب الثقافية المغربية، من كتاب ومؤرخين وباحثين.

وأوضح السيد الزرقطوني، في كلمة له بمناسبة حفل تقديم كتاب “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” الذي صدر حديثا عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، أنه إذا كانت شخصية الملك الراحل قد مارست أقصى درجات الجاذبية بالنسبة لنخب المغرب الراهن، فقد ظلت تلهم الباحثين بعناصر الإغراء قصد تحويل سيرة المغفور له الملك محمد الخامس إلى موضوع متجدد بامتياز، “قادر على توفير الإجابات الضرورية لفهم منغلقات تطور وقائع مغرب الاستعمار، ثم مغرب ما بعد الرحيل المباشر لهذا الاستعمار”.

وأضاف، خلال هذا الحفل الذي تميز بحضور عدد من الشخصيات السياسية والثقافية البارزة، على رأسها السيد أندري أزولاي مستشار جلالة الملك، والسيد عزيز الحسين، مدير المدرسة المولوية، والسيد ادريس الضحاك، الأمين العام السابق للحكومة، أنه من بين العناصر الدالة في هذا الصدد “ارتباط صورة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس بكل خيوط العمل الوطني للمرحلة المعنية، حزبيا وجمعويا ونقابيا ومدنيا ومؤسساتيا”، مبرزا أن نتيجة هذا الارتباط تجلت في “انبثاق تلازم عضوي بين مسار التحرر الوطني المغربي ضد الاستعمار من جهة، وبين سيرة الملك الراحل من جهة ثانية، وهي صفة قلما توفرت لدى حركات التحرر الوطني في مختلف جهات العالم الثالث التي خضعت للاستعمار”.

وأكد السيد الزرقطوني، ابن الشهيد والمناضل محمد الزرقطوني، أن جلالة المغفور له الملك محمد الخامس “شكل صورة نموذجية لأب الأمة والناطق الرسمي باسم تطلعاتها، وعنوانا لهويتها السياسية المنشودة”، معتبرا أنه على الرغم من أن البحث العلمي “استطاع تحقيق تراكم لا بأس به في مجال التنقيب عن خبايا هذا التلازم الفطري بين مشاريع حركة التحرر الوطني وبين سيرة الملك الراحل، فالمؤكد أن المجال لازال مكتنفا بالكثير من الخبايا التي لازالت تنتظر جهود الباحثين والمؤرخين بالبحث وبالتنقيب وبإعادة التركيب”.

من جانبه، اعتبر مدير مؤسسة أرشيف المغرب، السيد جامع بيضا، أن إصدار كتاب “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” يعتبر مبادرة جليلة تستحق التنويه، مشيدا بدور “مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث” في نشر هذا الكتاب، حيث أنها استطاعت جمع ثلة من الباحثين والفاعلين المرموقين الذين تناولوا جوانب متعددة من المسيرة النضالية للمغفور له الملك محمد الخامس.

وأوضح السيد بيضا، أن “هذه المسيرة التاريخية التي مهما تعددت عنها المؤلفات والمقالات فإنها تضل دائما مفتوحة للمزيد من التحليل في ظل المعطيات الجديدة من الشهادات والأرشيفات”، مبرزا أن “التاريخ هو بناء متجدد ومستمر على الدوام، وفي ذلك إغناء للمكتبة التاريخية المغربية”.

وفي هذا الصدد، دعا السيد بيضا “مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث” إلى إيداع التسجيلات السمعية البصرية المتعلقة بهذا المؤلف لدى مؤسسة أرشيف المغرب في رصيد سيحمل اسمها، بغية التفكير في إمكانية امتداد هذا الكتاب على حامل سمعي بصري، لما له من جاذبية لدى الشباب.

ويتضمن كتاب “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” أعمال تظاهرة “2014: سنة محمد الخامس” التي نظمتها مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، طيلة سنة 2014 في ثماني مدن مغربية.

ويجمع هذا الكتاب، الذي يقع في 382 صفحة من الحجم المتوسط، المداخلات التي قدمها ثلة من الباحثين والمتخصصين والأساتذة الجامعيين، علاوة على شخصيات سياسية وثقافية وطنية بارزة، باللغتين العربية والفرنسية، في إطار هذه التظاهرة العلمية التي سعت إلى الاحتفاء بمعالم السيرة الإنسانية والجهادية لبطل

التحرير جلالة المغفور له الملك محمد الخامس.

(و مع)

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

البرازيل تستضيف الأيام الثقافية الكويتية بساو باولو تتويجا للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين

زهرة الشرق  تنطلق  فعاليات «الأيام الثقافية الكويتية» بمدينة ساو باولو البرازيلية ،   المنظمة من قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *