الرئيسية / زهرة الحياة / التنمر الإلكتروني.. إيذاء نفسي يهدد سلامة أبنائنا

التنمر الإلكتروني.. إيذاء نفسي يهدد سلامة أبنائنا

د. أمينه منصور الحطاب

مع تنامي الإقبال على وسائل الإعلام الإلكترونية مثل الفيسبوك، والتويتر، والانستغرام، وغوغل وغيرها أصبح لزامًا علينا الحديث عن ظاهرة جديدة تدعى التنمر الالكتروني لا سيما أن حياتنا الواقعية أصبحت أكثر تداخلاً مع الانترنت، والأبناء سرعان ما يقلدون الآباء والأمهات في مواكبة عصر التكنولوجيا الحديث من خلال اقتنائهم أفضل الأجهزة الإلكترونية والأجهزة الذكية للدخول إلى عالم الإنترنت الحديث، ومع هذا التطور التكنولوجي تطورت ايضا أشكال الإيذاء المتكرر (التنمر) لينتقل من العالم الواقعي إلى العالم الافتراضي وتنعكس نتائجه مجددًا على أرض الواقع.

إن ما نتحدث عنه اليوم هو أخطر بكثير مما يتصوره المرء خصوصاً ونحن أمام هجمة تكنولوجية تواكب عملية التطور في الحياة، فأصبحنا نشاهد العجائب في عالم الإنترنت والتكنولوجيا وهذا ينعكس سلباً على مصير أبنائنا بعدما بدأت عملية الغزو الإلكتروني تسري في عقولهم وأجسادهم بكل الطرق إلى حد الإدمان، ولقد كشفت دراسة استقصائية أجريت بواسطة «كاسبرسكي لاب» و «بي تو بي إنترناشونال» أن ما يقرب من ربع الآباء والأمهات (22%) يقرون بعدم قدرتهم على مراقبة ما يشاهده أو يفعله أبناؤهم على الإنترنت، وذلك على الرغم من أن نصف المستطلعين تقريباً (48%) عبروا عن قلقهم لاحتمال تعرض أولادهم لظاهرة التنمّر الإلكتروني.

ومع تطوّر وسائل التواصل الاجتماعي وانتشارها الواسع والسريع واستخدامها بحرية مطلقة دون رقابة أو محاسبة بين جميع فئات المجتمع وخصوصًا الطلبة زادت مشكلات العنف والتلفظ اللاأخلاقي، هذا وتربط معظم الدراسات النفسية الحديثة بين ظاهرة العنف عند المراهقين بالتنمّر الإلكتروني، فتشير نتائج إحدى الدراسات التي أجريت على عينة مكونة من (264) من المراهقين بأن نسبة (50%) تعرضوا للتنمر الإلكتروني، ونسبة (50%) يعرفون شخصًا بالمدرسة يقوم بالتنمر الإلكتروني، وبالرغم من أن هذه الأرقام قد لا تكون دقيقة لأن معظم المراهقين يفضلون عدم الابلاغ عن تعرضهم للاعتداء على الانترنت، فقد أظهرت التقارير الأخيرة أن أكثر من واحد بين كل عشرة أطفال من الفئة العمرية 11 إلى 16 عاماً في أوروبا وقعوا ضحية التنمر على الإنترنت، ووصلت هذه النسبة إلى 17% في اليابان وإلى 52% في الولايات المتحدة وفقًا لمركز أبحاث وإحصاءات العدالة والتنمر الالكتروني بوزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة.

لقد أصبحت هذه الظاهرة تمثل مصدرًا للقلق الاجتماعي، إذ أن الاستخدام المكثّف للتكنولوجيا ووسائل الإعلام الاجتماعية ولاسيما بين أوساط المراهقين أدى إلى جعلهم أكثر المجموعات عرضة لهذه الانتهاكات، والتنمّر الإلكتروني يحدث عندما يتعرّض الطفل أو المراهق للتهديد والإذلال والتهكّم اللفظي والاعتداء المعنوي والإحراج من طفل أومراهق آخر عبر الإنترنت ومواقع التفاعل الرقمي والهاتف المتنقل، وكلاهما دون سن الرشد، وقد يحدث تبادل في الأدوار فمرة يكون الطفل أو المراهق نفسه متنمّرًا إلكترونيًا ومرة أخرى يكون ضحية التنمّر.

وينتشر التنمّر الإلكتروني بين الأطفال والمراهقين الذين يعرفون بعضهم خارج الشبكة العنكبوتية، فقد يكون المتنمّر والمتنمر عليه في المدرسة نفسها أو يقصدان النادي الرياضي نفسه، وبالتالي يختار المتنمّر ضحيّته التي يعرفها مسبقًا فيستخدم نقاط ضعفها كأن يكون الضحية هزيلاً أو بدينًا أو كسولاً أو حتى ممتازًا في المدرسة أو أن يكون ببساطة يغار منه إذا كان لديه عدد كبير من الأصدقاء فيعمد إلى تشويه صورته بشكل أوسع عبر تعليقاته المسيئة ويشاركه في التنمّر الأشخاص التابعون له، وفي المقابل قد يحدث تبادل في الأدوار فيرد الضحيّة بأسلوب التنمّر نفسه خصوصًا إذا كان يعرف نقاط ضعف المتنمّر. إن التنمّر المدرسي العادي يكون وجهًا لوجه وغالبًا ما ينتهي مع انتهاء العام الدراسي إذا لم يكن هناك نشاطات مشتركة خارج إطار المدرسة، أما التنمّر الإلكتروني فلا يتوقف بمجرد خروج الطلبة من المدرسة بل يقتحم المنازل ويسمح للمتنمر بمضايقة الضحية بأي وقت ويزداد الأمر سوءًا إذا لم يكن المتنمر عليه قادرً على الدفاع عن نفسه لضعف ثقته بنفسه أولشخصيته المتردّدة، ورغم أنه غير مؤذ جسديًا إلا أن المتنمر عليه يشعر بالضعف والخوف والوحدة والتوتر والاستياء الشديد ولا يمكنه تخطّي هذه المشاعر أو الهروب منها لأن أي شخص أصبح قادرًا على اختراق هاتفه الذكي أو صفحته الإلكترونية.

إن استخدام الأبناء للإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي دون رقابة من الأهل غالبا ما يكون السبب الرئيسي وراء ظهور هذه الظاهرة، كما أن الخوف الشديد من رد فعل الأسرة قد يكون سببا في تفاقم المشكلة وتعقيدها ورفض المراهق أو الطفل إشراك أسرته في مشكلته والعمل على حلها، وهناك الكثير من المراهقين الذين يرفضون ذلك بدافع المكابرة وأنهم ليسوا صغارا كي تحل أسرهم مشكلاتهم.

ويؤكد المختصون على ضرورة تشديد الرقابة على استخدام الطفل والمراهق لوسائل الإنترنت من قبل الأسرة دون أن يشعر أنه مراقب أو تحت السيطرة لحمايته من أي ضرر نفسي قد يلحق به، كما أنه من الضروري تقوية جسور العلاقة بين الأبناء والآباء في هذه المراحل العمرية الحساسة والتي من المفترض أن تكون قائمة على الثقة والاحترام المتبادل وليس التخوين والتخويف، فالعلاقة الأسرية المتينة والمتوازنة بين الآباء والأبناء تنجح في حمايتهم من الوقوع فريسة لأي شخص.

إن أفضل طريقة لتجنب التعرض للتنمر الالكتروني تكمن باستخدام الانترنت والهواتف الذكية بحذر، وعدم نشر تفاصيل شخصية مثل رقم الهاتف الخاص أو العنوان، والتفكير بحذر قبل نشر الصور أو مقاطع الفيديو الخاصة بالطالب أو بأصدقائه على الانترنت، واعطاء رقم الهاتف للاصدقاء المقربين فقط، وحماية كلمة المرور وعدم السماح للأصدقاء بالوصول الى الحسابات الشخصية، واستخدام اعدادات الخصوصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم تمرير رسائل البريد الالكتروني السيئة، وأخيرًا طلب المساعدة من الاباء او المعلمين عند التعرض لها.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الطفلة الروسية Alina Yakupov تتوج بلقب أجمل طفلة بتصويت عالمي

زهرة الشرق توجت الطفلة  الروسية، ألينا يكوبوفا Alina Yakupov ، البالغة من العمر 6 أعوام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *