الرئيسية / إصدارات / الكاتب الصيني بينغ شويه يشرح هويته بين الوجود والحياة والذات في رواية “الأم”

الكاتب الصيني بينغ شويه يشرح هويته بين الوجود والحياة والذات في رواية “الأم”

زهرة الشرق 

تشكل روایة «الأم» شھادة فریدة للاعتراف بدورها في حیاة مؤلفھا الكاتب الصیني بنغ شویھ مینغ. إذ تربط حیاتھ القدیمة بحیاتھ الآنیة بغرض تحدید  ھویة الذات من خلال الكتابة. ولكن الوصول إلى ذلك  لیس شیئاً سھلاً، لأن  الذات منفتحة على عناصر أخرى تلعب الذاكرة واللغة والخیال في صوغھا  لتظھر بأكمل وجھ.

والمتأمل لروایة «الأم» یجد أنھا تقدم جانباً سیریاً في حیاة  

راویھا وذلك من خلال شواھد یستحضرھا إلى مسرح السرد "حقائق ذاتیة حیاتیة معیشة" تتم مقاربتھا من منظور نفسي، یُمكن للقارئ تتَّبعُ مضمونھا في العمل  من خلال إشكالیَّة الأم بین الواقع والمثال، فھي تبحث في فكرة وجود الأم ومن ثم  

غیابھا وأثره على الأبناء. فالكاتب یذكر سوء تفاھمھ مع أمھ وإھمالھ لھا والأضرار التي تسبب بھا وندمھ على فراقھا، لذلك یحاول التكفیر عن ذنبھ بالكتابة  .

ویتمظھر ذلك من خلال استبطان عمیق للذات/ الساردة والاعتماد على لغة البوح والشاعریة. أما في الواقع فقد قطع آلآف الكیلومترات من بكین إلى شیانغشي  لاقتفاء أثر أمھ، وللبحث عن جذوره ولكن بعد فوات الأوان أي موتھا. 

یقول الكاتب/ الراوي: "حیاة أمي معاناة. حیاة أمي أسطورة. أمي سیرة حیاة لا تموت، أمي روح لا تُقھر، تُضحّي في سبیل ابنھا، قلبھا واسع سعة بحر، لا  یحتویھا كتاب". وھذا الكتاب «الأم» یعتبر النسخة الصینیة لكتاب «الاعترافات» للأدیب الفرنسي المشھور روسو حیث أثار الصدى لدى جمیع البنات والأبناء في  العالم لمراجعة كیفیة التعامل مع أمھاتھم والحث على الحرص علیھم وبِرّھم في  حیاتھم. والكتاب "یتضمن النسخة المعدلة لروایة الأم من دار الأدب والفنون  بشاندونغ 270 ألف مقطع صیني وظلت في رفوف الكتب المروجة في المكتبات  الصینیة منذ إصدارھا عام 2011 وأصبحت من المواد التعلیمیة الأدبیة في  المدارس والأجھزة الحكومیة الصینیة". 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الصحفي ناصر بن عبد الرحمان الهزاني يصدر كتاب”الإعلام في عصره الجديد”

زهرة الشرق  یتناول الكاتب الصحافي ناصر بن عبد الرحمن الھزاني،في كتابه الجديد "الإعلام في عصره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *