الرئيسية / إصدارات / الكاتبة نجلاء السديري تنكب على فعل القراءة في روايتها “على رف التقينا “

الكاتبة نجلاء السديري تنكب على فعل القراءة في روايتها “على رف التقينا “

زهرة الشرق

إذا كان الكاتب محمد الضبع قَصَدَ من كتابة «أَخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة» ،  الانكباب على (فعل الكتابة)، فإن الكاتبة نجلاء السدیري قصدت من كتابة  روایة «على رفٍّ التقینا» الانكباب على (فعل القراءة) .

ولھذا الغرض استحضرت  إلى مسرح السرد امرأة مثقفة أدیبة وكاتبة صحافیة عاشقة للقلم ومنكبة على  قراءة الكتب، وقد فرغت للتو من قراءة مقال في كتاب «أخرج في موعد مع فتاة  تحب الكتابة»، وقبل أن تنتھي من القراءة وتطوي الكتاب ستجد رسالة في الكتاب  موجھة بناء على اختیاراتھا من الكتب، بعث بھا شاب حملت عبارة "یوماً ما  سأكون في موعد مع فتاة تحب القراءة"!! 

تُرى ما الذي یدفع شخصاً لكتابة رسالة لإنسان لا یعرفھ شخصیاً؟ لم یلتقِ به؟

لا یعرف اسمھ، أین یسكن، كیف یعیش؟

ھذا ما حدث بین ورود وفارس، عالمان مختلفان امتزجا لیشكلا حیاة مشتركة جمیلة مع الحفاظ على أجزائھا المختلفة كما ھي دون تغییر.. ورود وفارس اللذان  جمعتھما مدینة غریبة وفرقتھما الأیام.. سوف تجمعھما من جدید رسالة على رف  روایة "على رفٍّ التقینا". إحدى المكتبات… وستطلعنا على تفاصیل علاقتھما الكاتبة نجلاء السویري في  من أجواء الروایة نقرأ: 

"… أنھت قراءة "أخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة".

لیس من عادة ورود أن تكتب تعلیقاً خطیاً حول كتاب قرأتھ، لكن ھذه المرة كانت لدیھا رغبة عارمة في  كتابة شيء عن ھذا الكتاب، رغبةٌ سببھا غیر واضح تماماً. أخذت ورقاً لاصقاً،  ووضعته على الوجه الداخلي للغلاف، ثم كتبت: 

"ھذه المواضیع المترجمة لیست إلا فاتح شھیة للكتابة، وفضولاً حول بعض الرسائل وكُتّابھا، ونوافذ على عوالم وأسماء مھمة جداً یجب أن نبحث عنھا  

ونلفت إلیھا؛ والأھم من ذلك أنھا تفتح باباً للسؤال والخیال، وألف باب للتفكير .."

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الصحفي ناصر بن عبد الرحمان الهزاني يشرح المشهد الإعلامي العربي في مؤلفه “الإعلام في عصره الجديد”

  زهرة الشرق    في كتابه «الإعلام في عصره الجدید»، یتناول الكاتب الصحافي ناصر بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *