الرئيسية / أيادي بيضاء / سويسرا تدعم برنامج الأغذية العالمي بهبة مادية لمساعدة نازحين عراقيين ولاجئين سوريين

سويسرا تدعم برنامج الأغذية العالمي بهبة مادية لمساعدة نازحين عراقيين ولاجئين سوريين

زهرة الشرق -سويسرا

قال السفير السويسري لدى العراق لوكاس جاسر: “تواصل سويسرا شراكتها الممتدة مع برنامج الأغذية العالمي؛ حيث نعمل معاً لدعم العراقيين النازحين وأسر اللاجئين السوريين لتجاوز  الفترة العصيبة من الاحتياجات المتزايدة – خاصة وأن العديد من المتضررين أضحوا عاجزبن عن العمل.”

 

وبسبب الاحتياجات المتزايدة جراء جائحة كوفيد-19، يعمل برنامج الأغذية العالمي على توسيع نطاق مساعداته في العراق لتصل إجمالاً :76 ألف لاجئ و280 ألف نازح داخلي.

 

وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي في العراق عبد الرحمن ميجاج: “يعرب برنامج الأغذية العالمي عن امتنانه المتواصل للدعم المستمر الذي تقدمه سويسرا، حكومةً وشعبًا، ولا سيما في هذا الوقت العصيب.”

 

واسترسل ذات المتحدث قائلا : “كان العديد من النازحين  وأسر اللاجئين قد أوشكوا على تحقيق بعض الاكتفاء الذاتي في تأمين احتياجاتهم الغذائية قبل تفشي فيروس كورونا. ولكن في الوقت الحالي، فقدوا وظائفهم ، ويعتبر العمال المياومون والعمالة الموسمية من أشد الفئات تضرراً.”

يذكر أن برنامج الأغذية العالمي يضطلع بدور رائد في استخدام طريقة الدفع غير النقدي في المخيمات، حتى يتمكن المستفيدون من شراء المواد الغذائية بطريقة آمنة دون الحاجة “للتعامل المباشر”،للتقليل   من الحاجة إلى استخدام النقود الورقية من ناحية، ويساعد على تجنب احتياج المستفيدين إلى مغادرة المخيم والتنقل أكثر من اللازم من ناحية أخرى.

وفي الوقت نفسه، تواصل الجهة المذكورة وشركاؤها تنظيم جلسات التوعية بشأن التدابير الاحترازية المتخذة لمواجهة الجائحة، وخلق مشاريع الأمن الغذائي وفرص العمل .

جدير بالذكر،أن الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون  وهبت منحة قدرها  522,500  دولارا أمريكا لدعم الاحتياجات الغذائية لحوالي 24 ألف لاجئ ونازح داخليً مدة شهر واحد وتوفير المساعدات النقدية لـحوالي 13400نازح  عراقي و10400 لاجئ سوري.

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

الدنمارك تزرع قلبا اصطناعيا كاملا بمركز ريغشوسبيتاليت

زهرة الشرق أعلنت مجموعة "كارمات"، عن زرع أول قلب اصطناعي كامل  يوم الاثنين  بدولة الدنمارك. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *