الرئيسية / إليك حواء / متلازمة سندرلا …هل ستتحرر المرأة من قيودها ؟

متلازمة سندرلا …هل ستتحرر المرأة من قيودها ؟

صونية السعيدي

قصة من نسج الخيال ، أسرت القلوب قبل العقول، تعاطف معها الكبير قبل الصغير، تركت الأثر البليغ في النفوس ، حاكت حياة اعتراها الألم  ولملم جراحها الزمن .

من منا لا يتذكر الجميلة "سندرلا"  أو "فتاة الرماد" كناية على ثيابها الرثةالملطخة بالرماد، قصة اختزلت فصولها  البؤس والألم ، أنت لأنينها الجدران ، جراء جبروت زوجة الأب وبناتها اللائي جعلن  من " سندرلا" خادمة في بيت أبيها ، تتوسد البلاط وتلتحف الأسمال، عانت في صمت دون أن تحرك ساكنا، فكانت الدموع ملاذها، والترقب أملها ،فمن سينتشلها من الجحيم  بعد غروب شمس طال انتظار شروقها ؟

متلازمة سندرلا:

 عقدة نفسية تصاب بها بعض الفتيات وهي نتاج أعراف ومفاهيم تربوية واجتماعية خاطئة، نصبت قوالب جاهزة في تنشأة الفتاة ، تجمع بين الصرامة تارة وبين الدلال كرة  ، فتولدت على إثرها شخصية انهزامية تعتمد على الأخر في كل مناحي حياتها ، فهي دائمة البحث على اليد السحرية التي ستشد عضدها، فتأصلت بداخلها قناعة عدم القابلية على تحمل المسؤولية واتخاد القرار وبالتالي مواجهة  الحياة بكل أعبائها.

 – ظاهرة سلطت الضوء عليها الكاتبة الأمريكية "كوليت داولينج"، في كتابها «عقدة سندريلا: خوف المرأة الخفي من الاستقلال»، وخلصت إلى أنها تشعر دائماً في قرارة نفسها بالعجز على الإنجاز دون وجود رجل يسندها.

وأفادت الباحثة النفسية "إن هذا الإحساس طبيعي ؛إن لم يقف حاجزا أمام طموحاتها وإنجازاتها، مع ضرورة الموازنة بين الحياة العملية والحياة الأسرية. "

أعراض عقدة سندريلا :

ضعف الشخصية: الافتقار إلى الثقة بالنفس،الخوف من تحمل المسؤولية واتخاد القرارات الصائبة ومواجهة الحياة ومتطلباتها.

 فقدان القدرة على الإبداع:  عدم القدرة على الخلق والإبداع والتميز في مجالها ،فهي في حاجة  ماسة الى من يوجهها ويدعمها.

غياب آلـيـات  التواصل :عدم القدرة على  التواصل والنقاش  والبحث عن حلول بديلة.

عدم الثقة في قدرات بنات جنسها : أظهرت دراسات عملية  أنَّ المصابات بالمتلازمة ترفضن الاعتراف بكفاءات النساء  وقدرتهن على القيادة ، فنجد بعضهنَّ يفضلن قيادة الرجل على قيادة المرأة.

ظلم الذات: اختيار البعض  منهن استمرار العلاقات المضطربة الغير السوية خوفا من الانفصال ، أو الاستقلال الذاتي ،فالزوج هو السند والدعامة الأساسية لحياتهن حسب معتقداتهن .

فيا معشر الأولياء دعوا زهرات الحياة تتفتح وتزهرعطاء، ازرعوا آلـيـات  التواصل والحوار البناء هذبوا سلوكهن ،علموهن مند الصغر الاعتماد على النفس تدريجيا، ورويدا رويدا اتخاد القرار مع التقويم والتوجيه ،من أجل شخصية سوية قائمة بذاتها يعول عليها في معارك الحياة.

كوني حواء سيدة قرارك، كوني أنت لاهم، أنت من ترسمين خطاك ،الحياة لاتتوقف على أحد،احسني الإختيار، كوني منارة للعلم والمعرفة، وحققي طموحاتك، فأنت من تكتبين تاريخك بانجازاته وانتصاراته،اكسري حاجز الصمت ،لاتكوني تلك الشمعة التي تحترق من أجلهم بل كوني شمسا تضيء شريان حياتهم.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

سر الصحة في الأطعمة الزرقاء والأرجوانية

د. رسيل النسور توجد مضادات الأكسدة في جميع الخضراوات والفواكه ذات الألوان الزاهية ولكن تتميز الأطعمة ذات اللون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *