الرئيسية / أصداء خارج الحدود / متحف الفن الحديث بنيويورك ملتقى للحضارة الٱشورية والمصرية والإسلامية وشاهد عصر على ثراء التراث اللامادي منذ الأزل

متحف الفن الحديث بنيويورك ملتقى للحضارة الٱشورية والمصرية والإسلامية وشاهد عصر على ثراء التراث اللامادي منذ الأزل

زهرة الشرق 

أشرع متحف  الفن الحديث في نيويورك أبوابه أمام الجمهور الخميس المنصرم ،بعد إغلاق فرضه فيروس كورونا بعاصمة الولايات المتحدة الثقافية والاقتصادية قرابة الخمسة أشهر ونيف .

وأشار حاكم ولاية  نيويورك  الأسبوع الماضي، أن المتاحف وصالات العرض الفنية يمكنها إعادة فتح أبوابها اعتبارا من أغسطس مع قدرة استيعابية محدودة.

وذكر الدبلوماسي  أندرو كومو، في تغريدة على تويتر، “إن المتاحف والمؤسسات الثقافية في المدينة ستفتح أبوابها للجمهور، مع اتخاذ الاحتياطات المتمثلة في نسبة إشغال 25 في المئة، وحجز التذاكر بموعد، والإعداد للدخول بشكل مسبق، والالتزام بارتداء الكمامات والسيطرة على حركة المرور”.

ولجأت العديد من المتاحف  إلى توفير خاصية التجول الافتراضي بين  أروقتها، والتعرف إلى مقتنياتها الثمينة باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي ،للتخفيف من وطأة الحجر الصحي وٱثاره النفسية . 

إضاءة 
 يقع متحف المتروبوليتان للفنون (بالإنجليزية: Metropolitan Museum of Art)في  سنترال بارك في نيويورك، أسس عام 1870 ويعتبر من أشهر وأضخم متاحف العالم .


 وصفه #فيليب_دي_مونتيبيلو مدير المتحف الحالي بدائرة معارف نيويورك قائلا :"«دائرة معارف الفن في العالم» ومن الممكن أن تشاهد فيه ما يعكس ثقافات شعوب عدة بدء من الفن الآشوري والمصري مرورا بفن فلورنسا و غينيا بيساو الجديدة وهضبة التبت الصينية.


المتحف لا يغري عشاق الفن فحسب، وإنما يبهر محبي التصاميم وديكورات القصور الكبيرة وتصاميم الأزياء،إذ يتجاوز الشكل التقليدي أو الكلاسيكي الذي ميز متاحف أوروبا خصوصا متحف اللوفر بباريس أو البرادو في مدريد.

 
– فهو لم يقتصر على الأعمال الفنية فحسب،بل يعرض آلات موسيقية وعسكرية وأثاث قديم إضافة إلى جناح خاص بتطور الأزياء حتى العصر الحديث،فضلا عن تواجد  أزياء مغنيي ومغنيات الأوبرا والبعض منها لمصممين مرموقين  كالإيطالي الراحل فرساتشي،بالإضافة  إلى التراث المصري والآشوري والإسلامي القديم  .

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

اليونسكو : تحتفي باليوم العالمي للفن الإسلامي

زهرة الشرق- وكالات أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو" (UNESCO) أن 18 نوفمبر/تشرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *