الرئيسية / آراء و مواقف / نهر التطبيع

نهر التطبيع

أذ.إبراھیم مشارة – الجزائر

تقول الأسطورة أن نھرا في مملكة من الممالك حال فجأة ،وكان كل فرد من رعایاها یجن إذا شرب منه ،وھكذا جن كل من في المملكة إلا الملك وكاتم أسراره لكنه صادف مشكلة كیف یحكم شعبا مجنونا وھو  عاقل؟ صمد أول الأمر، لكن في النھایة قرر أن یشربامن النھر لیحكم الرعیة المجنونة . 

ھل صار التطبیع ھو نھر الجنون وھكذا على كل الحكام العرب أن یطبعوا لیحكموا رعایاھم؟

في قصیدة قدیمة لنزار قباني عنوانھا متى یعلنون وفاةالعرب؟ یقول فیھا:

أنا منذ خمسین عاما،

…وھم یدخلون الحروب، ولایخرجون …وھم یرعدون، ولایمطرون .أراقب حال العرب

وھم یعلكون جلود البلاغة علكا

 *** …ولا یھضمون

أنا منذ خمسین عاما

أحاول رسم بلادٍ

تسمى مجازا بلاد العرب

رسمت بلون الشرایین حینا

:وحین انتھى الرسم، ساءلت نفسي .وحینا رسمت بلون الغضب

ففي أي مقبرةٍ یدفنون؟ …إذا أعلنوا ذات یومٍ وفاة العرب

ومن سوف یبكي علیھم؟

ولیس ھنالك حزنٌ، …ولیس لدیھم بنون …ولیس لدیھم بناتٌ

!!ولیس ھنالك من یحزنون

الأكید أن الزمن الذي كتب فیه الشاعر نزار ھذه القصیدة كان أفضل من ھذا الزمن فالأیام تترى ھوانا وذلا وضعة والیوم الذي یمر أفضل من تالیھ فلن ینتصف القرن قبل أن نرى تھویدا لشبھ الجزيرة العربیة ثم  المكوس والتعویضات عن كل ذرة رمل ملكھا عبراني یوما ما، ثم تركھا سیدفعون التعویضات بكل أریحیة. یستدیر المارد العبراني أو العنقاء العبراني الذي بعث من رماده إلى سائر بلاد العرب وسوف یدفع الجمیع  

ھل ھذا سوف یحدث ؟ بالتأكید سیحدث فإذ رأیت حجرا یسقط بتأثیر الثقالة فلا تشك بارتطامه بالأرض وإنما تعلم قوانین الفیزیاء لتحسب عجلة الجاذبیة وسرعة السقوط أما الارتطام فلا مرد له. 

في مقالتي" ھموم تربویة وأكادیمیة عربیة" المنشورة في جریدة القدس العربي بتاریخ 9 أكتوبر 2129،تحدثت عن الجوائز النفطیة ،وكان الھدف تبیان كیف تم تمییع الثقافة وتحویلھا إلى سلعة تجاریة مثل إیف سان  لوران ولاكوست وبیار كاردان ،لقد تم منذ التسعینات الالتفاف على العواصم الثقافیة العربیة العریقة كالقاھرة  وبیروت ودمشق وبغداد وصنعاء والرباط، تلك التي شھدت أمجاد الشعر والنثر والفكر والشموخ والصمود وھيالعواصم العریقة منذ العصر القدیم ،لقد تم الالتفاف علیھا وتحولت عواصم الثقافة إلى مدن الخلیج " مدن ،والغرض فصل الذاكرة العربیة عن محیطھا الطبیعي العواصم العربیة العریقة أي العواصم من القواصم.

الملح" كما یسمیھا الروائي الراحل عبد الرحمن منیف حیث الثقافة مثل الأفلام الأمریكیة والعطور الفرنسیة  

وھل كان انفجار مرفأ بیروت حادثا مدبرا یتزامن مع حادثة التطبیع ھذه أم حادثا عرضیا یجري الاستثمار فیه؟ والإجھاز على آخر خلیة مقاومة في الشرق الأوسط ،لبنان الصغیر بجغرافیتھ الكبیر بثقافته ومواقفه وتاریخه! 

لبنان الذي علم الإنسانیة بالقلم وھداھا أبجدیتھا ؟

وبیروت الصمود التي تختزن في أحشاء طرقاتھا قصة الإباء وفي تلافیف مخھا أنوار المعرفة ؟ وفي جذوع أرزھا الثبات وفي قمم جبالھا الشموخ. 

في قصیدة قدیمة للشاعرة الفلسطینیة فدوى طوقان تتحدث عن الشقیقات السبع اللائي تحذرمنھن فلسطین ،نفس النغمة تسمعھا في آھات الشعراء المقاومین من إبراھیم طوقان إلى عبد الرحیم محمود إلى فدوى طوقان وأبي سلمى و محمد القیسي إلى سمیح القاسم ومحمود درویش إلى عز الدین المناصرة وغیرھم تقول فدوى طوقان  

من قصیدة(نبوءة العرافة):

لكنما الریاح في ھبوبھا

تقول حاذري

إخوتك السبعة

تقول حاذري

إخوتك السبعة

وغني عن البیان أن الدول العربیة التي انھزمت في حربھا ضد إسرائیل سبع دول وقد سئل المرحوم ساطع وھم سبع دول فقال: انھزموا لأنھم سبع دول.

لماذا انھزم العرب ضد إسرائیل في  1948؟

لكن ماذا یفعل المطبعون إزاء النصوص القرآنیة التي تتوعد بني إسرائیل؟ 

السلام المفروض سلام الخروف والذئب فمصیره الفشل ولو بعد لأي ولو بعد زمن طویل كأنه الأبد.

إن السلام العادل ھو السلام الذي تفیض به القلوب وتتمثله الأرواح ولن یتأتى إلا بإعطاء كل ذي حق حقه.

لھذا ففي ذرات حائط الأقصى وفي سمائه وفي دروب القدس ملایین اللاءات فمازال حنظلة الشھید ناجي العلي مقاوما ورافضا وسیھزم بعناده ولامبالاته جحیم الآلة الإعلامیة التي سوقت للتطبیع على جثث الضحایا الأبرياء وزیتونھم وأرضھم وسكوت العرب المولعین بالكراسي والمناصب ولو رھنوا شعوبھم.

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

إرحموا الكتاب

   أد . سوسن الأبطح ليس عيباً أن يتفنن الناشرون في تسويق نتاجاتهم، وأن يجعلوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *