الرئيسية / رحيق الأدب / الحضن العربي

الحضن العربي

 

منى عبادة

 

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ 

أضـحـى بـركـانْ 

يـحـرقُ الـمـآقـى والأبـدانْ 

وأشـواكٌ ……… 

تـُمـزِّقُ الـقـلـبَ والـوجـدانْ 

حـضـنٌ يـَسـلـُبُ إنـسـانـيـتـَكْ 

ويـحـرمـُكَ مـن الـراحـةْ

ومـن إحـسـاسـِكَ بـالأمـانْ 

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ 

حـضـنٌ يـُسـقـِيـكَ الـذُلْ 

ويـُطـعـمـُكَ الـحـسـرةَ والأحـزانْ 

يـُجـبـِرُكَ عـلـى الـصـمـتْ 

وابـتـلاعِ الـحـنـظـلِ والـلـسـانْ 

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ

يـُجـبـِرُكَ عـلـى الـجـلـوسِ عـلـى 

مـقـاعـد الـخـيـبـة و الـهـوانْ 

مـُنـَكـَسَ الـرأسِ تـبـكـى 

مـن الـضـعـف والـخـذيـانْ 

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ

يـُجـبـِرُكَ عـلـى احـتـضـانْ 

الـمـغـتـصـبِ والـمـجـرمِ

والـمـحـتـلِ الـجـبـانْ 

يـُجـبـِرُكَ عـلـى حـمـلِ الـعـارْ

أيـنـمـا ذهـبـتَ لأى مـكـانْ 

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ

يـُجـبـرُكَ عـلـى 

قـراءةُ الـتـاريـخ بـالـعـبـريـةْ

ويـُمـزقُ نـُسـخـتـُكَ الـعـربـيـةْ 

ويـُجـبـِر ذاكـرتـَكَ الـوطـنـيـةْ

عـلـى الـتـجـاهـلِ والـنـسـيـانْ 

ويـمـنـعـُكَ الـغـد والآن

مـن ذِكْـر صـلاحِ الـديـنْ

والـخـلـفـاء الـراشـديـن 

وإنْ فـعـلـتَ تـُتـَهـمُ وتـُدانْ

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ 

يـُعـادى الأمـسَ والـديـنْ 

وكـلَ مـالـنـا وكـل مـاكـان

يـَحـرقُ كـلَ زهـورِ الـعـِزةْ

وحـقـولِ الـمـجـد والـفـرقـانْ

ويـمـحـو عـصـورَ الـفـرسـانْ

ويـُجـَرِّفُ عـقـل الإنـسـانْ

ويـزرعُ فـيـنـا شـجـرَ الـغـرقـدْ

وزهـورَ الـشُـكـرانْ

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ

اتـسـعَ لـراشـيـل وكـوهـيـنْ

اتـسـع لإلـيـاهـو و إيـانْ

ويـُجـبـرُكَ عـلـى احـتـضـانـهـمْ

دونَ أنْ تـشـعـر بـالـغـثـيـانْ

بـل يـجـبُ أنْ تـبـدو

مـتـحـضـرًا …. مـتـوائـمـًا

و تـُظـهـرُ لـهـم 

الامـتـنـانَ …. و الـعـرفـانْ

وإلا سـَتـُتـَهـمُ بـالـعنـصـريـةْ!

و مـعـادةِ الـسـامـيـةْ……

والإرهـابِ و ازدراءِ الأديـانْ !!

فـالـعـربـىُ مـتـديـنٌ بـفـطـرتـِهِ !!

مـُتـسـامـحٌ بـطـبـيـعـتـِهِ !!!

يـحـتـضـنُ الـجـمـيـعَ وبـخـاصـةْ

الـصـهـيـونـى و الأمـريـكـى

بـكـل رضـًا وشـغـفٍ وحـنـانْ !!

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ

يـُجـبـرُكَ عـلـى 

مُـقـتِـهِ والـكـفـر بـه

ومـُفـارقـتـِهِ إنْ اسـتـطـعـتْ

وتـركِ الأهـل والـخـلانْ

وعـلـى الـرفـضِ الـعـصـيـانْ

و عـلـى الـجـنـونِ و الـهـذيـان

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ

أضـحـى كـابـوسًـا وسـوطـًا

يـَقـتـُلُ فـيـنـا الـنـخـوة والـحـبْ

و يـدفـعـنـا لـلـخـلـفِ ولـلـعـنـفِ

ويـُغـذى فـيـنـا ثـقـافـةْ

الـخـنـوعِ والـخـضـوعِ لـلـبـهـتـانْ

الـحـضـنُ الـعـربـىُّ

يـكـتـبُ تـاريـخـًا جـديـدًا

بـأقـلامِ وأبـواقِ الـغـربـانْ 

الـطـاعـنـيـنَ دومـًا بـالـثـوابـتْ

الـمـتـاجـريـنَ بـا الـديـنِ والـدنـيـا

وبـائـعـى الـذمـم والأوطـانْ

الـمـرضـى عـنـهـم دومـًا

وقـابـضـى الأثـمـانْ

الـمـكـانـة والـمـال والأمـانْ

    

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

لا ترحلي

بمهجة الشاعر العراقي أذ. حســـین حســـن التلســـیني شعــر : حســـین حســـن التلســـیني لاتــرحلـي یـازھــــــرةَ القَـرَنْـفُــلِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *