لا ترحلي

بمهجة الشاعر العراقي أذ. حســـین حســـن التلســـیني

شعــر : حســـین حســـن التلســـیني

لاتــرحلـي یـازھــــــرةَ القَـرَنْـفُــلِ

فأنتِ مصبــاحُ الجَمـالِ الـمُرْسَـــلِ

لاتــرحلـي فـأنتِ عَیْـــــنٌ جَـعَـلَـتْ

مِــنَ الھــوى نـافــورةً للـمَشْـــــتَلِ

لاتـرحلـي فَمِـــنْ ســــوادِ مُقلتیـــ

كِ أشـرقتْ كواكـبُ الـمُســــتـقـبـَلِ

لاتــــرحلـي تَـمَـھَّــلي لاتـــرحـلـي

فـأنتِ جَنَّــاتُ القصــیـدِ البُـلبُـــــلِ

لاتـــرحلي فَـمَوْصِــلـي سـفـینــــةٌ

ومقلتــاكِ شـــاطئـــان لِـمَوْصِــلـي

لاتــرحلـي وتـجعلـي دمــعَ الأســى

مُســتعمِـــراً لخــافقـي ومَنْـــــزلي

لاتـرحلي كـي لایظــلَّ ھــاتـفـــــي

سجیــنَ راحـــةِ العـذاب الـمُقـبِــلِ

لاتــرحلـي لاتـجعــــــلي مَحَبَّـــتي

باكیــةً خلفَ الســتارِ الـمُسْـــــدَلِ

لاتـرحلــي فبـالرَّحیـــلِ یَعْـتَـــلي

شـوكُ النـوى مُعـربِـــداً مُكبِّـــلي

لاترحلي كي لانرى شھـدَ الھـــوى

ولیـمـــــةً ذلیــــــلـةً للحَـنْـظَـــلِ

لاتــرحلـي إنَّ الـرحیـــلَ ظُلمـــةٌ

بظلمــةِ الفـــــراق لا لا تـنـجلــي

لاترحلي بـل ازرعـي في دربِـنـــــا

لامَ اللقــاء فَـھْـي خـیـــرُ مَنْـھَـلِ

لاتـرحلي عـودي لـموكــبِ الھـوى

وقبِّــــلي جبـیـنَـــــھُ وَھَلْھِـــــلي

لاترحلي دعي الھـوى مُحاصَــــــراً

بأحـرفِ اللقــــــــاء كي لاتَـذْبُـلــي

لاتـرحـلـي تَغَــــزَّلـي تَجَـمَّــــلـي

بصـبـرِ أیـــــوب الأسـى تَــزَمَّـلـي

لاترحلي عیناكِ عیدا الفطْرِ والـــ

أضحـى لآھـاتِ الفــؤادِ الـمُقْفَــلِ

لاتـرحلي فبـالرَّحیـلِ یَـصْــطَـلـي

عیـدُ الھوى بـلحـنـھِ الـمُجَـلْـجِـ

وإنْ تَعَمَّـدتِ الرحـیـلَ فـارحلـي

بلاجوازٍ صَـوْبَ قلبِ الـمَوْصِـلي

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

العنقاء إمرأة

  بمهجة الشاعرة المغربية دنيا الشدادي    بزاوية من زوايا الوجودِ  وفي غرفة العالم القاتمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *