الرئيسية / رحيق الأدب / رحيق الأدب / ریــــم جـزائـــریــــة في شـــــبـاك قـصـــیـدة عـراقیـــــة

ریــــم جـزائـــریــــة في شـــــبـاك قـصـــیـدة عـراقیـــــة

 

بمهجة الشاعر العراقي أذ. حســــین حســــن التلســـــیـني

یاریــــــمُ إنَّ ھــــواكِ شمــسٌ للعــــــــراقِ

وَجُنَـیْـنَـــة مافَـتَّــحَـتْ بــابَ الفـــــــــــراقِ

والعِطـــرُ في خَدَّیـــــكِ یدعــو للتــــلاقي

والسِّـحْـرُ في عیـنـیــكِ یشــدو للـوفـــــاقِ

یاریـــــمُ للسَّھــراتِ قـد فــاحَ اشــتـیـاقي

وإلـى لیـالي الشَّعْــــر قـد فـاضَ التحـاقي

بــدرٌ أنــا في اللـیــلِ یكتـمـــلُ انـطــلاقي

حَــرْفٌ أنــا والضَّــمُّ مفـتـــــاحُ انغـلاقي

أنــا شاعــرٌ والشِّعـرُ خَیْـلي في السِّـــــباقِ

وقصـــیدتي كحـــلٌ بِـــــھِ تحلـو الـمــآقي

وعلى شـواطئھــا الشـمــوسُ بـلاوثـــاق

وعلـى شـــفـاهِ جِنـانـــھا ســــرُّ انـفـتـاقي

أنـا صـادقٌ والصِّــدقُ شـریانُ اعتـنــاقي

وأنـــــا الدواءُ الكـارهُ لــــدغَ النـفـــــاقِ

طیــرٌ جنــاحاهُ الجنـــاسُ مـع الطبـــاقِ

مطرٌ تَوشَّــح زرقـــةَ السَّـــــبعِ الطبـاقِ

وأنا لفَـیْــضِ العشــقِ في مجـرى السِّـــیـاقِ

والعشـقُ عـطـرٌ في قـواریــر اســتفاقي

ونســـــیمـة حَمَلتْ حكـایــــاتِ انـبـثـــاقي

وحمامـة غَـنَّـتْ على غُصْــنِ امتـشــاقي

أنـا عاشــقٌ غطـى الجـزائـرَ بالعِنَـــــاقِ

وأنـامَھــــا في قلبِ عشـــــتارِ العـــراقِ

یـاریــمُ مـن خَفْـقِ الھـوى كان اشــتـقـاقي

وَلـمَـوْكبِ العُشَّـــــــــاقِ ألحـانُ ائـتـــلاقي

یـاریـمُ أنت النُّـــــورُ لالیــــــلَ الشِّـــــقاقِ

شــفتـاكِ مـن عَسَــلِ الھـوى حُلو الـمَـذاقِ

وَغَمــامُ صـدركِ لیــلُ عُـرسٍ للسَّـــواقـي

في السَّـــقي أكثـــر خبـــــرةٍ من كلِّ سـاقِ

أنـا زورقٌ وھــواكِ بَحْـــــري وانعـتــاقي

حُبُّ الــزوارقِ للبُحــورِ بـلانفــــــــــــاقِ

یـاریــمُ إنـي بیـــن شـــــوقٍ واحتـــراقِ

فــدعــي دلالـكِ وامطـــریــني بالعنـاقِ

لیظلَّ نَبــــضي في عنــاقٍ والتصــــاقِ

وتظل أشـواكُ الجَفَــا حـرقى الـمَسَــاقِ

حتـى یظـلَّ الســـــاقـي للظمــآن باقــي

وتعــــشْ قلوبُ العـاشــقیـن بلا طـلاقِ

حـتى یظـلّ العیــــــدُ شـــلالَ اندفــاقِ

وبنـــاتُ أمِّ الضــوءِ تجــري بـاتـســاقِ($)

والحُبُّ یبــقى صـــــامـداً دون اختـراقِ

والـحــربُ لاتبـــقى علـى قَـدَمٍ وســاقِ

 

 

 

عن ZAHRATACHARK

شاهد أيضاً

صناعة الموهبة فن أم وظيفة؟

د. أحمد حامد عليان إن الدور المنوط بالأفراد والمؤسسات العاملة في البناء المجتمعي – غالبًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *