الرئيسية / رحيق الأدب / رحيق الأدب

رحيق الأدب

صناعة الموهبة فن أم وظيفة؟

د. أحمد حامد عليان إن الدور المنوط بالأفراد والمؤسسات العاملة في البناء المجتمعي – غالبًا – هو اكتشاف الموهبة، ومن ثَمَّ التوقف عند هذا الكشف الرائع والمذهل فقد اكتشفنا موهوبًا، فتتسارع إليه الأيادي لترفعه عاليًا دون تفكير في كيف نمت وترعرعت تلك الموهبة؟ وهل من سبيل إلى موهبة أخرى في …

أكمل القراءة »

إن أردت !

جميلة شحادة إنْ أردتَ إنْ أردتَ أنْ تضيءَ حلكةَ أيامِهم كُنْ شمسا، تسكب أشعتَها في شرايينهم فينقشعُ اللونُ الأزرق عن صفائحَ دمِهم ويزغردُ ماءُ الحياةِ، في عروقِهم   إنْ أردتَ أن تنيرَ ليلَ القفارِ كُنْ وميضَ النجومِ في وسطِ السماء يسرقُ من الليلِ عتمتَه ويخلعُ رداءَ الجهلِ، عن البؤساء   …

أكمل القراءة »

سنابل ومناجل

  شميشة غربي  ها نحن عرائس الحُقول…. نتمايل على طقوس الاخضرار… تتعالى رؤوسُنا شامخة؛ نَقْطفُ النُّجومَ مِنْ أعْيادِ السَّماء نسْكبُ عبيرَ الصّباحِ والمَساء… يَحْتضِنُنا عَزْفُ الهواء… وخصْلةٌ من شمْسٍ دافئة تتهادى على أطرَاف العُشب… تُداعِبُ النايَ الحَزين… ها نحْنُ سنابل الحُقول… عرائس الاخضرار… فِتْنة الأنْظار والأسْحار.. على بساطٍ من الأنوار؛ …

أكمل القراءة »

يا ملاكي

  حسن حسين التلسيني- العراق  رَحَلَ الحُسْـنُ عن مُحیّـَـا الصبــــاحِ وطوى ظھــرَهُ سعیـــــرُ النـــواحِ بقي البــدرُ دون بیـــــض الجنـاحِ وأسیـــراً غدا لعصـــــف الریـــاحِ وذوى اللیلُ رغـم نبـــض الكـفاحِ وھــوى النجم بیــن فـكِّ البـطاحِ وارتـدى الحَرْفُ سـودَ سودَ الوشاح والھـوى شـاخ من جــراح الجـراحِ ***** یاملاكي ویانشــــید الأقــــــاحِ یاســـلامَ الضیــاء في …

أكمل القراءة »

حان وقت السبات

بقلم :حسن العاصي – الدانمارك حان وقت السبات     منتصبة فوق التل البعيد وحيدة زاهية كحبة البلح تنتظر طيف القمر المبتور تمدّ صهوتها حين تبكي الريح لتسحب يقظة الوارثين من عمق السبات كلّما عرجتُ بموسم الحصاد أحصي أطراف الصور المخبّئة أرى الشجر الفضي بلا ساقين تقول لي لبثتَ بي …

أكمل القراءة »

عبث المسافات

  بقلم : سلوى أبو مدين  كلُّ يومٍ تحملُ حقيبتكَ، وترحلْ! إلى أينَ؟ لا أعلمُ!   انتظرُ أنَا المصير..   كلّ لحظةٍ يحطُّ فيهَا قلبُكَ فوقَ محطاتٍ مختلفةٍ!   رغمَ ألمِي.. تودّعنِي بابتسامةٍ باهتةٍ..!   ولا أعلمُ إلى أينَ وجهتكَ؟   حتى حقيبتكَ الرماديةُ.. لا أعلمُ ماذَا تحملُ فيهَا؟!   …

أكمل القراءة »

صمت الاشواق

 الكاتبة /عدلة شداد خشيبون تلعثمت أمام صمتها وأقفلت سمّاعة قلبها.. وأسلمت سيقانها لبحر أفكارها.. وماذا بعد؟؟ ما الذي تبغيه تلك الطّفلة السّابحة في بحر الضّياع؟؟ما الذي تبغيه..وهي التي شُلّت نبضات قلبها بوتر شعورها اللا..وتبعثرت دمعات مقلتيّها بين خدّ متورّد خجلا وآخر انفرد بصفرة اللّيمون خوفًا. إلهي هي صفارة القطار تنبّئ …

أكمل القراءة »

أنا والحبيبة وعمان

  شعــر : حســـين حســــن التلســــــــــيني أنـا ســـندبـــاد العـصــــر يـاعمــاني وأنــا وليــــــــد الكـوخ والأحــــزان وأنـــا قصيـــــد ثـائــــــر لايـنـتـمي لاينـحـنـي لعصــــــابــة الشـــيطـان حـرفي لكل حبيـبـــة محتـاجــــــــة روض من اليــاقـوت والـمـرجــــان مســـك تـحـاصــرهُ الـمنيـــــة كلمـا يـفـنى الهــوى بحـواجـــز البــــلدان عمـــــان ان هـواك أصبــح نســـمة وزنـــاً بــــديــلاً عن ســــما الأوزان عمـــان ان قصيـدتي خبـــز الهوى وتــــر يزيــــح …

أكمل القراءة »

تـمـرد الأحـبـة

 بمهجة الشاعرة منى عبادة   يـاشـاغـلـي….يـاسـاكـنـي يـامُـسـتـعـمـري..يـامـصـيـري اسـتَـحـلِـفـُكَ بـالـذى بـيـنـنـا بـالـشـغـفِ بـالـصـبـابـةِ بـالـهـوى أنْ تَـخـرجْ مـن أبـيـاتـى وقَـصـيـدي أنْ تـرحـلْ عـن قـلـبـى ووريـدي لـثـوانٍ….وإنْ شـِئـتَ عُـدْ إلـىَّ مـن جـديـدِ اِعـطْ لـشـهـيـقـى الـحـريـةْ دعـنِ انـفـُضُ مـابـداخـلي مـن زفـيـرٍ مـكـتُـومٌ فـيًـا فـبـقـلـبـى زفـرةً تـحـتـوي زفـيـرَكـل الـبـشـريـةْ مـسـجـونـةٌ أنـا فـيـكْ نـعـم……  مـجـنـونـةٌ أنـا …

أكمل القراءة »

حينما كنا صغارا !!!

  بقلم :أذ . صفية محمود كم حلَمْنا نُمسِكُ القمر، أو نسلُكُ النجوم كالخرز، وكم مررنا بالحدائق وتمنَّينا لو أن أسوارها تُخترَق، وكل القيود تَحْتَرِق، وننام على الرمال ونسبح في النجيلة، أو نعتلي شجرة بعيدة، ونطير كما الفراش، أو نطاول السحاب، ونسابق الريش أن يركب الريح فيسبح في الهواء، في …

أكمل القراءة »